المشري يؤكد لـ«نورلاند» حرص مجلس الدولة على المشاركة «الفاعلة» في جولات الحوار

خالد المشري (يمين) والسفير الأميركي ريتشارد نورلاند. (المجلس الأعلى للدولة)

أكد رئيس المجلس الأعلى للدولة، خالد المشري، الخميس، حرص المجلس على «المشاركة الفاعلة في جولات الحوار القادمة»، مشددًا على ضرورة أن تكون «مسارات الحوار متكاملة وليست متعارضة، وأن تؤدي لحالة استقرار دائمة بالاستفتاء على الدستور، وإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية وإنهاء حالة الانقسام».

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي تلقاه المشري من السفير الأميركي لدى ليبيا، ريتشارد نورلاند، لمناقشة التطورات الخاصة بالحوار السياسي الذي انطلق في المغرب وسويسرا، حسب بيان منشور على صفحة مجلس الدولة بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».

وأشار البيان إلى تأكيد المشري على أهمية «الاستئناف الفوري لإنتاج وتصدير النفط، وألا يستعمل هذا الملف في الابتزاز السياسي».

- الإعلان عن «اتفاق شامل» بين مجلسي النواب والأعلى للدولة حول معايير وآليات تولي المناصب السيادية

-7 توصيات في البيان الختامي للاجتماع التشاوري الليبي بمدينة مونترو السويسرية

بدوره، أكد نورلاند أن «وجهات النظر متقاربة في معظم الملفات التي تم التطرق إليها»، مشيرًا إلى «حرص الولايات المتحدة على إنجاح هذه الحوارات، وأن تكون منسجمة مع قرارات مجلس الأمن وجهود البعثة الأممية في ليبيا».

واستضافت مدينة بوزنيقة مطلع الشهر الجاري جولة من الحوار السياسي بين مجلسي الأعلى للدولة والنواب، توجت ببيان ختامي دعا إلى مواصلة الحوار، واستئناف هذه اللقاءات في الأسبوع الأخير من شهر سبتمبر الجاري، وناشد الأمم المتحدة والمجتمع الدولي «دعم جهود المملكة المغربية الرامية إلى توفير الظروف الملائمة، وخلق المناخ المناسب للوصول إلى تسوية سياسية شاملة في ليبيا».

وبالموازاة استضافت مدينة مونترو بسويسرا على مدى يومين اجتماعًا تشاوريًّا بين الأطراف الليبية بدعوة من مركز الحوار الإنساني وبرعاية الأمم المتحدة، حيث توافق المشاركون على إجراء انتخابات خلال 18 شهرًا والبدء بإعادة تشكيل المجلس الرئاسي وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

المزيد من بوابة الوسط