الجزائر تكشف عن مساع مع تونس لاستضافة حوار ليبي بمشاركة دول الجوار

وزير الخارجية الجزائري، صبري بوقادوم. (أرشيفية: الإنترنت).

كشف وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم، عن سعي بلاده مع تونس لاستضافة حوار بين فرقاء الأزمة الليبية، مع إشراك دول الجوار، وعلى رأسها مصر والدول المحيطة بالجنوب الليبي.

وأعرب وزير الخارجية الجزائري، في مقابلة مع قناة «فرنسا 24»، اليوم الثلاثاء، عن رفض بلاده توريد الأسلحة إلى ليبيا في ظل استمرار أزمتها لمنع تصاعد حرب الوكالة على الأراضي الليبية.
ويرى بوقادوم أن «قرار الأمم المتحدة بحظر السلاح على ليبيا، يساهم في تفادي حرب الوكالة التي تريد بعض الأطراف خوضها على التراب الليبي»، وفق قوله.

بوقادوم: «الاستقواء بأطراف خارجية» عامل رئيس في إطالة الأزمة الليبية

وفيما يتعلق بالتحركات الجزائرية التونسية لاستضافة حوار بين أطراف الصراع، أكد بوقادوم أن «العمل جار لإقناع جميع الأطراف الليبية في كل المناطق بضرورة الجلوس إلى طاولة الحوار، بإشراك جميع دول الجوار على غرار مصر ودول جنوب ليبيا، وكذا كل الدول التي لها علاقة بالأزمة مثل إيطاليا ومالطا واليونان».

وبخصوص زيارته الأخيرة تركيا واستقباله من طرف الرئيس رجب طيب إردوغان، أكد ممثل الدبلوماسية الجزائرية أن أنقرة تعتبر شريكا هاما للجزائر، وتجري مشاورات بشكل دوري بين البلدين في جميع المجالات منها الملف الليبي.

وأوضح أنه عرض أمام الأتراك تصور الجزائر لإيجاد حلول سياسية سلمية للأزمة الليبية، ولمس اهتماما من الطرف التركي لوجهة النظر الجزائرية.

يشار إلى أن الرئيس التونسي قيس سعيد، أعرب يوم الأربعاء الماضي عن استعداده استضافة حوار وطني يجمع مختلف مكونات الشعب الليبي، منوها إلى أهمية «التنسيق والتشاور» القائم بين بلاده والجزائر من أجل إطلاق حوار ليبي - ليبي جامع لإيجاد حل سلمي لهذه الأزمة، وذلك خلال استقباله بقصر قرطاج رئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز.

المزيد من بوابة الوسط