السجن 55 عاما لهاشم العبيدي في قضية تفجير «مانشستر أرينا»

المتهم بالمشاركة في تفجير مانشستر آرينا، هاشم العبيدي، (أرشيفية: بي بي سي)

أصدرت محكمة إنجليزية، اليوم الخميس، حكما بسجن هاشم العبيدي 55 عاما، وذلك بتهمة المشاركة في تفجير «مانشستر آرينا»، بالتعاون مع شقيقه سلمان، مما أسفر عن مقتل 22 شخصا.

وأدين العبيدي بارتكاب 22 جريمة قتل، بعد أن رأت المحكمة أنه «مذنب» مثل شقيقه، الذي فجر القنبلة في نهاية حفل «أريانا غراندي»، في 22 مايو 2017، وقد رفض العبيدي المثول أمام المحكمة في أولد بيلي خلال إصدار الحكم، حسب موقع «BBC» الإنجليزي.

وفي 17 مارس الماضي، دانت المحكمة العبيدي في التهم الموجهة له، وقد نفى مساعدته في التخطيط للانفجار.

وقالت جريدة «The Old Bailey» في حينها، إن الشقيقين عملا معا للحصول على المواد المستخدمة في التفجير الانتحاري، وأكد ممثلو الادعاء إن هاشم «مسؤول بشكل مشترك» مع شقيقه عن الهجوم.

الادعاء: الأخوان أمضيا أشهرا في التخطيط للهجوم
وقتل في الهجوم 22 رجلا وامرأة وطفل تتراوح أعمارهم بين 8 و51 سنة، بينما أصيب 264 بجروح بدنية و 670 آخرين.

وقال المدعي العام دنكان بيني كيو سي، إن الأخوين أمضيا أشهرًا في التخطيط للانفجار ولديهما «هدف مشترك لقتل وتشويه وإصابة أكبر عدد ممكن من الأشخاص».

اقرأ أيضا: العبيدي شقيق منفذ هجوم مانشستر ينفي تهم القتل الموجهة إليه

وأظهرت لقطات كاميرات المراقبة سلمان العبيدي وهو يقف وسط حشود من الرجال والنساء والأطفال «قبل 19 ثانية» من وقوع الانفجار المميت يوم 22 مايو 2017. فيما يخضع شقيقه هاشم (22 عاما) للمحاكمة في أولد بيلي شرق لندن بتهمة مساعدة شقيقه (سلمان) في التخطيط للهجوم.

وفي اللقطات التي عرضت أمام هيئة المحلفين بالمحكمة شوهد الانتحاري سلمان العبيدي منفذ الهجوم وهو يرتدي حقيبة ظهر كبيرة من «كاريموور» تحتوي على الجهاز.

المزيد من بوابة الوسط