العبيدي شقيق منفذ هجوم مانشستر ينفي تهم القتل الموجهة إليه

المشتبه في صلته بهجوم مانشستر هاشم العبيدي. (أرشيفية: صفحة قوة الردع الخاصة على فيسبوك)

نفى هاشم العبيدي، شقيق منفذ هجوم مانشستر في العام 2017، الثلاثاء، التهم الموجهة إليه بارتكاب 22 جريمة قتل على صلة بالاعتداء.

ومثل العبيدي أمام محكمة «أولد بايلي» في لندن، المحكمة المركزية للجنايات في لندن. واستغرق العبيدي ست دقائق للرد على 22 تهمة قتل بأنه «غير مذنب».

ونشأ العبيدي في مانشستر وتوجه إلى ليبيا قبل الاعتداء. وأوقف المتهم البالغ 22 عاما في طرابلس وتم تسليمه إلى بريطانيا في يوليو من العام الحالي.

وكان شقيقه سلمان قد فجر نفسه عند مخرج قاعة كبرى للحفلات في مانشستر في شمال غرب إنجلترا، كانت تحيي فيها مغنية البوب الأميركية أريانا غراندي حفلا موسيقيا في 22 مايو 2017. وقتل في الاعتداء 22 شخصا وجرح 260 آخرون. 

وأودع قيد التوقيف الاحتياطي في سجن بيلمارش المشدد الحراسة في جنوب شرق لندن. وستبدأ محاكمته في 13 يناير بعدما أرجئت من منتصف نوفمبر، ومن المتوقع أن تستمر ثمانية أسابيع.

بريطانيا تتسلم شقيق منفذ هجوم مانشستر العام 2017 من ليبيا

وفي يوليو 2019، سلمت السلطات الليبية في العاصمة طرابلس، شقيق منفذ هجوم مانشستر العام ،2017 هاشم العبيدي، إلى السلطات البريطانية، التي أصدرت ضده مذكرة اعتقال، لضلوعه في التخطيط للهجوم الذي استهدف حفلا غنائيا في مدينة مانشستر.

المزيد من بوابة الوسط