بلدية سبها ترفض تفريغ الجنوب من أي قوة دون إيجاد بديل يحفظ الأمن

أعلن المجلس البلدي في مدينة سبها، اليوم الأربعاء، رفضه لما سماه «تفريغ» المنطقة الجنوبية «من أي قوة» دون «إيجاد بديل وطني» لحفاظ على أمن المنطقة الجنوبية وسكانها وأمن مؤسسات الدولة، مشددًا على ضرورة تفعيل المؤسسة العسكرية والأمنية بالمنطقة.

وقال المجلس البلدي، في بيان أصدره اليوم الأربعاء، بشأن الأحداث الجارية في منطقة تمنهنت وبوابة إقريرة المال: «نؤكد على رفضنا تفريغ المنطقة الجنوبية من أي قوة دون أن يتم إيجاد البديل الوطني للحفاظ على أمن الجنوب وأبناء الجنوب ومؤسسات الدولة ضد من يحاول العبث بأمن الوطن ودماره».

ودعا المجلس البلدي سبها «كافة المجالس البلدية بالمنطقة الجنوبية للتنسيق لعقد اجتماع مع كافة القيادات العسكرية بالمنطقة الجنوبية لوضع رؤية عامة حول تفعيل المؤسسة العسكرية في أقرب وقت ممكن».

وشدد المجلس على «ضرورة تفعيل المؤسسة العسكرية بالمنطقة الجنوبية وعودة الجيش والشرطة حسب الترابية والمهنية العسكرية»، التي قال إنها «تضبط هذه المؤسسات كحل للخروج من الوضع المتردي بالمنطقة».

وأعلن المجلس البلدي سبها أن «أي بيان يتم الإعلان عنه في الاجتماع الذي تم اليوم بمحلة الجديد بدعوة من مجموعة من المكونات لايمثلنا ولا يمثل كل مكونات البلدية»، معلنًا إدانته «استخدام القوة في فرض أي توجه يخص المنطقة الجنوبية واستغلال أي أحداث لنقل الحرب للجنوب وتعريض حياة المدنيين للخطر تحت أي مسمى كان».

المزيد من بوابة الوسط