«مارس».. شاهد على أبرز المواجهات لـ«فرسان المتوسط»

صورة تذكارية للمنتخب الوطني في فترة السبعينات، (أرشيفية: الإنترنت)

يزخر شهر «مارس» بعديد الأحداث والمواعيد الكروية المهمة التي عاشتها كرة القدم الليبية على صعيد منتخباتها الدولية، التي ما زالت راسخة في ذاكرتها وتاريخها الحافل والطويل على مر الأجيال، ففي مثل هذا الشهر من العام 1964 شهد ميلاد وانطلاق دورة المعرض الدولية السنوية لكرة القدم، التي أُقيمت منافساتها بطرابلس على مدى أربع سنوات متتالية، حيث استضافت البلاد الدورة الرياضية السنوية لمعرض طرابلس الدولي في مناسبة إقامة معرض طرابلس الدولي السنوي بمشاركة أبرز الفرق والمنتخبات.

دورة معرض 1964
في دورة المعرض الدولية في نسخة العام 1964 حل المنتخب الوطني الليبي في المرتبة الثانية خلف المنتخب اللبناني الذي توج بلقب البطولة، حيث استهل «فرسان المتوسط» مشوارهم بالبطولة بخسارة أمام حامل اللقب المنتخب اللبناني بهدف لصفر، ثم فوز على المنتخب المغربي بهدفي أبوبكر شميسة وحسن السنوسي ثم تعادل في ثالث مبارياته أمام المنتخب المالطي بهدفين لهدفين أحرزهما كل من أبوبكر شميسة وعلي البسكي، واختتم مبارياته بالبطولة بانتصار على المنتخب السوداني بهدف أحرزه اللاعب محمد الخمسي، وقاد المنتخب الوطني في هذه البطولة المدرب الإنجليزي روبنسون أيليوت.

اضغط هنا للإطلاع على العدد الجديد من جريدة «الوسط»

«المعرض» الدولية 1965
أُقيم للموسم الثاني توالياً بطولة المعرض الدولية للعام 1965 وتوج ببطولتها المنتخب التونسي، وجاء المنتخب الوطني الليبي في المرتبة الثانية واستهل «الفرسان» مسيرتهم بالبطولة بانتصار كبير على المنتخب الكويتي بأربعة أهداف لهدف، أحرز منها ثلاثية سالم عمران وهدفاً للاعب علي البسكي، ثم فقد نتيجة ثاني مبارياته أمام المنتخب التونسي بثلاثة أهداف لهدفين أحرزهما اللاعب المهدي السوكني، واختتم مبارياته بالبطولة بفوز على المنتخب المغربي بهدف أحرزه اللاعب حسن السنوسي، وقاد المنتخب في هذه الدورة المدرب اليوغسلافي فوجين بوزغتش.

دورة 1966
في دورة المعرض الدولية للعام 1966 بدأ المنتخب بقوة بفوزه على المنتخب المغربي برباعية، أحرز منها اللاعب علي البسكي ثلاثية وهدفاً لأحمد بن صويد، ثم تعادل في ثاني مبارياته أمام المنتخب التونسي دون أهداف، فيما خسر نتيجة ثالث مبارياته أمام المنتخب العراقي بهدفين لصفر، وقاد المنتخب في هذه البطولة المدرب الإنجليزي جورج سكنر، وتوج المنتخب المغربي بلقب البطولة فيما جاء المنتخب الليبي في المرتبة الثالثة.

آخر الدورات 1967
في آخر دورات المعرض الدولية التي أُقيمت العام 1967 توج المنتخب العراقي بلقب البطولة، فيما شاركت ليبيا بمنتخبين، حيث جاء المنتخب الليبي (أ) في المرتبة الثالثة والمنتخب الليبي (ب) في المركز الرابع، ففي أولى مبارياته خسر المنتخب الليبي (ب) أمام المنتخب السوداني بأربعة أهداف لهدفين أحرزهما كل من مصطفى التومي والهاشمي البهلول، وفي ثاني المباريات تفوق المنتخب الليبي (أ) على المنتخب الليبي (ب) بخمسة أهداف لهدف أحرز منها علي البسكي ثلاثية، وديمس الصغير ثنائية فيما خسر المنتخب الليبي (ب) مباراته أمام المنتخب العراقي بأربعة أهداف لهدف أحرزه اللاعب مصطفى التومي وتعادل المنتخب الليبي (أ) مع المنتخب السوداني بهدف لهدف أحرزه اللاعب ديمس الصغير، فيما فقد المنتخب الليبي (أ) نتيجة مباراته أمام المنتخب العراقي بهدف لصفر، وقاد المنتخب الوطني (أ) في هذه الدورة المدرب الجزائري مختار عريبي، فيما قاد منتخب ليبيا (ب) المدرب الجزائري الإبراهيمي السعيدي.

عودة بعد توقف 11 عاماً
توقفت دورة المعرض، وسجلت عودتها بعد غياب طويل دام أحد عشر عاماً، حيث أُقيمت في مناسبة واحدة العام 1978 وشاركت ليبيا بمنتخبين (أ) و(ب)، حيث استهل المنتخب الليبي (أ) بفوزه على المنتخب الجزائري بهدف لصفر أحرزه اللاعب محمد أبونيسة، فيما تفوق المنتخب الليبي (ب) على المنتخب المالطي بهدفين لهدف أحرزهما اللاعب جمال أبونوارة، وفي آخر المباريات التقى المنتخب الليبي (أ) مع المنتخب الليبي (ب) الذي تفوق بركلات الترجيح بعد انتهاء زمن الوقت الأصلي دون أهداف.

تصفيات الـ«كان»
شهد شهر مارس العام 1967 المباراة الشهيرة التي جمعت المنتخب الليبي بنظيره المصري بالقاهرة في أول حوار رسمي بين المنتخبين ضمن تصفيات بطولة أمم أفريقيا (كان) في مباراة الإياب، التي أسفرت عن فوز صعب للمنتخب المصري الذي تفوق بثلاثة أهداف لهدفين بعد أن كان منتخب ليبيا الوطني متقدماً بهدفين أحرزهما هداف الفريق أحمد بن صويد، وكانت نتيجة مباراة الذهاب التي أُقيمت بالملعب البلدي بطرابلس قد أسفرت عن تعادل المنتخبين بهدفين لهدفين أحرزهما أحمد بن صويد.

اضغط هنا للإطلاع على العدد الجديد من جريدة «الوسط»

أول عبور
شهد شهر مارس العام 1979 أول تأهل لمنتخب ليبيا الوطني للدور الثاني بعد خروج مبكر من الدور الأول في أربع تصفيات متتالية ضمن تصفيات بطولة أمم أفريقيا بقيادة المدرب الإنجليزي رون برادلي على حساب المنتخب الإثيوبي، حيث تفوق المنتخب في لقاء الذهاب الأول بطرابلس بهدفين لهدف أحرزهما كل من بشير الرياني وناصر بلحاج، فيما أسفر لقاء الإياب بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا عن تعادل المنتخبين بهدف لهدف أحرزه بشير الرياني ليتأهل الي الدور الثاني من التصفيات الذي غادره أمام المنتخب الجزائري.

أكبر فوز
شهد شهر مارس من العام 1979 تأهلاً وانتصاراً تاريخياً لمنتخب ليبيا على حساب المنتخب التونسي ضمن تصفيات أولمبياد موسكو عقب خسارته ذهاباً بالمنزه بهدف وفوزه بطرابلس إياباً بثلاثة أهداف لصفر، وهو أكبر انتصار ليبي على المنتخب التونسي، حيث أحرز ثلاثية الفوز للمنتخب الليبي كل من ناصر بلحاج وفوزي العيساوي وجمال أبونوارة.

المنتخب وصيفاً
شهد شهر مارس من العام 1982 أهم وأبرز حدث أفريقي عاشته ليبيا بتنظيمها لأول مرة نهائيات بطولة أمم أفريقيا ورغم توقف النشاط الكروي لقرابة ثلاث سنوات، إلا أن المنتخب أبلى بلاءً حسناً، ونجح في أول ظهور له خلال نهائيات بطولة أمم أفريقيا في بلوغ المباراة النهائية وإحراز القلادة الفضية ولقب وصيف بطل القارة، حيث استهل مشواره بالبطولة بتعادل في لقاء الافتتاح أمام منتخب غانا بهدفين لهدفين أحرزهما كل من عبد الرازق جرانة والعيساوي، ثم فوز على المنتخب التونسي بهدفي عبد الرازق جرانة وفرج البرعصي، وتعادل سلبي أمام المنتخب الكاميروني، وفوز على المنتخب الزامبي بهدفين لهدف أحرزهما علي البشاري وخسارة بركلات الترجيح في المباراة النهائية أمام منتخب غانا بعد انتهاء زمن الوقت الأصلي بهدف لهدف، وقاد منتخب ليبيا في هذه البطولة المدرب المجري بيلا، وتوج نجم الفريق الكبير فوزي العيساوي بكأس أفضل لاعب بالبطولة، فيما تم اختيار ثلاثة من أبرز نجوم منتخب ليبيا ضمن قائمة أفضل أحد عشر لاعباً بالبطولة، وهم فوزي العيساوي وعلي البشاري وصالح صولة.

مونديال المكسيك
شهد شهر مارس من العام 1985 انطلاقة المشوار الحافل لمنتخب ليبيا الوطني ضمن تصفيات كأس العالم بالمكسيك العام 1986 الذي استهله «الفرسان» بفوز وتأهل مستحق على حساب المنتخب السوداني برباعية في لقاء الإياب بطرابلس أحرزها كل من أبوبكر بن إبراهيم والبشاري والمعداني وبوبكر باني، ثم نجح في الدور الثاني في إقصاء المنتخب التونسي عقب فوز المنتخب ذهاباً بطرابلس بهدفي إبراهيم المعداني والبشاري وخسارته إياباً بالمنزه بهدف، ثم تعادل في لقاء الذهاب دون أهداف أمام المنتخب الغاني وفوز في لقاء الإياب ببنغازي بهدفي رضا السنوسي وعياد القاضي، فيما توقف المنتخب في محطة التصفيات الأخيرة عقب خسارته ذهاباً أمام المنتخب المغربي بثلاثية وفوزه إياباً ببنغازي بهدف لصفر والذي لم يكن كافياً ليغادر سباق التصفيات بفارق هدفين، وقاد المنتخب الوطني في هذه المشاركة المثيرة المدرب الوطني الهاشمي البهلول.

إيفرتون الإنجليزي
شهد شهر مارس العام 1979 زيارة لفريق إيفرتون الإنجليزي أحد أشهر فرق الدوري الإنجليزي الذي واجه الفريق الوطني ودياً بطرابلس وتفوق بصعوبة بهدف لصفر.

انتصار تاريخي
كان شهر مارس العام 2001 على موعد مع انتصار تاريخي لمنتخب ليبيا على المنتخب المصري بملعب بنغازي ضمن تصفيات أمم أفريقيا بهدفين لصفر أحرزهما محمد التاورغي وأحمد المصلي، وشهدت هذه المباراة التاريخية حواراً ساخناً من خارج خطوط الملعب بين مدرب منتخب ليبيا الوطني الراحل محمد الخمسي ومدرب المنتخب المصري الراحل محمود الجوهري.

المزيد من بوابة الوسط