القوات العراقية تحرر عدة مناطق من سيطرة «داعش»

تمكنت القوات العراقية، اليوم الإثنين، من فك الحصار عن بلدتي حديثة والبغدادي وقاعدة عين الأسد الجوية بعد أكثر من عام ونصف عام من سيطرة تنظيم «داعش» على جميع الطرق والبلدات المحيطة بها في محافظة الأنبار غرب العراق.

وقالت قيادة العمليات المشتركة في بيان، بحسب «فرانس برس» إن «الطريق أصبح سالكًا من قضاء هيت مرورًا بالبغدادي إلى قضاء حديثه بعد حصار دام أكثر من سنة ونصف سنة من قبل عصابات داعش الإرهابي».

وأكد قائد عمليات الجزيرة اللواء علي إبراهيم دبعون، «فك الحصار عن حديثة والبغدادي بعد تحرير الطريق الاستراتيجي والحيوي بين ناحية البغدادي ومدينة هيت». بدوره قال عميد في الجيش العراقي إن «قطعات عسكرية من الفرقة السابعة بالجيش التقت بقطعات جهاز مكافحة الإرهاب في مدينة هيت 70 كلم غرب الرمادي».

وأضاف أن «تلك القوات التقت بعد تحريرها أربع قرى ومنطقة الدولاب غرب هيت من تنظيم داعش، وتحرير الطريق الرابط بين ناحية البغدادي ومدينة هيت». وأفادت قيادة العمليات المشتركة أن «الجيش حرر مناطق (الخالدية - الساعدة - مسخن - البو عساف) التي تقع شرق البغدادي بين قضاء هيت والبغدادي، ورفعت العلم العراقي فوق مبانيها بعد تكبيد العدو خسائر بالأرواح والمعدات».

وعانت بلدتا البغدادي وحديثة حصارًا اقتصاديًّا شديدًا خلال المدة الماضية حيث منع التنظيم وصول الغذاء والبضائع إلى هاتين البلدتين الوحيدتين اللتين بقيتا خارج سيطرته وسط صحراء الأنبار الشاسعة.
وكان مصدر الغذاء الوحيد عن طريق قاعدة عين الأسد الجوية الواقعة قرب ناحية البغدادي، مما أدى إلى ارتفاع أسعار البضائع بشكل كبير.

وقالت العمليات المشتركة إن الجيش تمكن من «تطهير وفتح الطريق من ناحية البغدادي إلى قضاء هيت، والتي تمتد بطول 44 كلم والاتصال بقطعات جهاز مكافحة الإرهاب». وفرض التنظيم سيطرته على هذه الطريق منذ منتصف العام 2014 عندما انسحبت القوات العراقية إثر معارك عنيفة دارت آنذاك.