تجدد المعارك بين الجيش السوداني ومتمردين بكردفان

قتل ستة متمردين وأصيب آخرون في تجدد المعارك مع القوات السودانية في جنوب كردفان، بعد شهر من مواجهات مماثلة في هذه الولاية بجنوب البلاد، وفق ناطق باسم فصيل متمرد.

ويقاتل الجيش السوداني حركة تحرير السودان- شمال في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان منذ 2011، رغم أن وتيرة المعارك تراجعت في الأشهر الأخيرة مقارنة بالأعوام السابقة. وأكد المتمردون أن المعارك بدأت الأربعاء واستمرت حتى الجمعة.

وقال الناطق باسم المتمردين أرنو لودي في بيان صدر في أمس الجمعة: «خسرنا ستة من رفاقنا وأصيب 18»، لافتًا إلى أن المتمردين كبدوا القوات السودانية «خسائر كبيرة». واندلعت معارك في المنطقة نفسها، بنهاية مارس حين أعلن الجيش السوداني أنه قتل 55 متمردًا، لكن المتمردين نفوا سقوط ضحايا في صفوفهم.

ونهاية العام الماضي، أعلن الرئيس السوداني عمر البشير وقفًا لإطلاق النار في النيل الأزرق وجنوب كردفان وغرب دارفور. ومدده لشهر في مستهل هذا العام. ومنذ 2009، تلاحق المحكمة الجنائية الدولية البشير بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب في دارفور.