النمسا تعتزم نشر جنود على الحدود مع إيطاليا

قال وزير الدفاع النمساوي، هانز بيتر دوسكوزيل، اليوم السبت، إن بلاده تعتزم نشر جنود على معبر برينر الحدودي مع إيطاليا لكبح زيادة متوقعة في تدفق المهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى شمال أوروبا.

ونقلت صحيفة «دي فيلت» الألمانية عن دوسكوزيل قوله: «مع بقاء الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي دون حماية فعالة ستطبق النمسا قريبًا قيودًا صارمة للتحكم في الحدود، وهذا يعني إجراءات تحكم مشددة على الحدود عند (معبر) برينر وبوجود جنود».

وأضاف أن الجنود يمكنهم تعزيز الحماية على الحدود والمساعدة في تسجيل المهاجرين وفي الجهود الإنسانية وكذلك في عمليات الترحيل. وقالت النمسا، التي اختلفت عن ألمانيا في التعامل مع أزمة المهاجرين إلى أوروبا بفرضها قيودًا على الحدود، إنها تستعد لفرض قيود أكثر تشددًا إذا اقتضت الحاجة. لكن كلمات وزير الدفاع صعدت من لهجة الحديث فيما يبدو.

وكرر دوسكوزيل دعوته لتشكيل مهمة مدنية - عسكرية للاتحاد الأوروبي لدعم وكالة الحدود الأوروبية (فرونتكس) حين يتطلب الأمر على الحدود الخارجية للاتحاد ربما في اليونان وبلغاريا أو إيطاليا. وتخشى فيينا من ظهور طرق جديدة للهجرة عبر بلغاريا أو ألبانيا مع استمرار عمليات العبور من ليبيا إلى إيطاليا عبر المتوسط، وذلك بعد إغلاق الطريق الرئيسي الذي يمر عبر البلقان والنمسا إثر القيود التي فرضتها النمسا على حدودها.

ومن المقرر أن تسري يوم الاثنين المقبل اتفاقية بين الاتحاد الأوروبي وتركيا تهدف إلى وقف تدفق المهاجرين إلى أوروبا مقابل مزايا سياسية ومالية لأنقرة بما قد يغلق الطريق الرئيسي الذي استخدمه مليون مهاجر في العبور من بحر إيجة إلى اليونان العام الماضي.

وقال دوسكوزيل: «نتوقع استخدام الطريق بكثافة وسط المتوسط بقوة خلال الأسابيع القادمة، فالأسبوع الماضي وحده جاء 5000 لاجئ عبر طريق وسط البحر المتوسط، وعندما تتحسن الأحوال الجوية ستزيد هذه الأعداد بشدة».

المزيد من بوابة الوسط