تجدد المعارك بين القوات اليمنية ومقاتلي القاعدة بعدن

اندلعت مواجهات جديدة، اليوم الأربعاء، بين القوات اليمنية ومقاتلين من تنظيم «القاعدة» في عدن، بينما كثف التحالف العربي الذي تقوده السعودية غاراته الجوية على مواقع «المتطرفين» في جنوب اليمن.

وقال مسؤول عسكري إن المعارك بين القوات المدعومة من التحالف العربي تركزت في منطقة المنصورة في عدن كبرى مدن الجنوب، التي تشهد مواجهات متكررة بين الجانبين منذ منتصف مارس، بحسب «فرانس برس».

وأضاف هذا المسؤول أن القوات اليمنية نجحت في الانتشار في الشوارع الرئيسية وفي السيطرة على السجن المركزي، بعد مواجهات استمرت ثلاث ساعات، من دون أن يتمكن من ذكر أي حصيلة للمواجهات. وشرقًا قال سكان في زنجبار كبرى مدن محافظة أبين لوكالة فرانس برس إنهم رأوا عناصر من القاعدة يفرغون المقرات الحكومية من الأسلحة، ويتوجهون بها إلى ضواحي المدينة بعد قصف جوي للتحالف.

وأضافوا أن عناصر «القاعدة» أعلنوا الاستنفار في زنجبار وجعار المجاورة نتيجة التحليق المكثف لمقاتلات التحالف العربي وطائرات أميركية من دون طيار. يأتي ذلك غداة سلسلة من الغارات الجوية شنها التحالف العربي على مواقع للقاعدة في أبين وفي مدينة المكلا (جنوب شرق)، التي يسيطر عليها التنظيم منذ حوالي العام واحد، كما ذكر سكان ومسؤولون محليون.

وقال مسؤولون محليون في المكلا كبرى مدن محافظة حضرموت إن خمسة من أعضاء القاعدة قتلوا وجرح ثلاثة آخرون في هذه الغارات.