بوتفليقة يطالب مواطنية بالـ«اليقظة» عقب هجوم إرهابي

دعا الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة مواطنيه، اليوم السبت، إلى «اليقظة» في مواجهة «الأزمات المشتعلة» في الدول المجاورة، غداة هجوم استهدف منشأة غاز جنوب البلاد تبناه تنظيم «القاعدة» في المغرب العربي.

ودعا بوتفليقة الجزائريين «للوحدة واليقظة والتجند حفاظًا على سلامة بلادنا، وهي مجاورة للعديد من الأزمات المشتعلة»، مشيرًا خصوصًا إلى ليبيا وتونس، بحسب «فرانس برس». وهاجم متطرفون، أمس الجمعة، بالصواريخ منشأة للغاز تشغلها شركات أجنبية من دون سقوط ضحايا، بعد ثلاث سنوات على عملية خطف رهائن دامية في مجمع إن أمناس للغاز.

وأتت تصريحاته ضمن خطاب موجه إلى الجزائريين في ذكرى عيد النصر الذي شهد في 19 مارس 1962 إبرام اتفاق لوقف النار أنهى حرب الجزائر (1954-1962)، ونقلته وكالة الأنباء الرسمية. ويتاخم شمال شرق الجزائر تونس التي شهدت في 2015 ثلاثة اعتداءات ضخمة دامية تبناها التنظيم المتشدد، ومؤخرًا في 7 مارس هجمات جهادية غير مسبوقة في بن قردان قرب ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط