الجيش الأميركي: الطيران الروسي شن ضربات جوية جنوب سورية

قال ناطق عسكري أميركي إن الطيران الروسي شن فعلاً «بعض الضربات الجوية» في جنوب سورية هذا الأسبوع، دعمًا للرئيس السوري بشار الأسد.

وذكر الناطق باسم القيادة الأميركية الوسطى الكولونيل باتريك ريدر: «يبدو أن الروس نفذوا في نهاية المطاف بعض الضربات في جنوب سورية في محيط تدمر دعمًا لنظام بشار الأسد»، وفق ما نقلته «فرانس برس» اليوم السبت.

وأضاف الكولونيل لـ«فرانس برس»» أن الضربات «جرت على مدى أيام»، وأن قصفًا مدفعيًا جرى هذا الأسبوع في منطقة تدمر، موضحًا أنه تلقى تحديثًا لمعلوماته خلال النهار.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قالت أمس الجمعة إن الطيران الروسي يشن «من عشرين إلى 25» غارة جوية يوميًا لدعم الجيش السوري في عمليته ضد تنظيم «داعش» في محيط مدينة تدمر.

وأكد ريدر أن معظم الطائرات القتالية التي نشرتها موسكو في سورية غادرت البلاد، ولا يزال توجد «مروحيات وطائرات نقل»، مشيرًا إلى أنه «حتى الآن، لم نر الكثير من الحركة في صفوف القوات البرية».

وكانت روسيا أعلنت الاثنين انسحابًا جزئيًا لقواتها من سورية بعد أكثر من خمسة أشهر على بدء تدخلها العسكري، لكنها حذرت في الوقت نفسه من أنها ستواصل ضرباتها ضد «أهداف إرهابية».

وكانت موسكو نشرت أكثر من أربعة آلاف جندي في سورية وقطعًا مدفعية وخمسين طائرة قتالية وثلاثين مروحية قتالية ودبابات من طراز «تي-90»، وفق تقديرات وزارة الدفاع الأميركية.