تركيا تعتقل 53 شخصًا على خلفية هجومين بإسطنبول

اعتقلت السلطات الأمنية التركية، السبت، 53 شخصًا في إطار تحقيقات حول هجومين وقعا في مدينة إسطنبول في وقت سابق، وأدى أحدهما إلى مقتل مسؤول قضائي بارز.

وذكرت وكالة «الأناضول» التركية للأنباء أنّ فرق مكافحة الإرهاب والقوات الخاصة نفَّذت عملية الاعتقالات «بشكل دقيق» ضد أشخاص يشتبه بانتمائهم لتنظيم محظور يُعرف باسم «جبهة التحرير الشعبي الثوري» على خلفية الهجومين.

وأوضحت أن العمليات الأمنية أسفرت عن اعتقال 19 شخصًا في العاصمة أنقرة و24 آخرين في إسطنبول وعشرة في مدينة قرة بوك، مشيرة إلى أن الفرق المشتركة في العلمية قامت بمصادرة بعض الوثائق التي تعود للتنظيم في الأماكن التي داهمتها.

وتُعد «جبهة التحرير الشعبي الثوري» إحدى أبرز الجماعات الماركسية اللينينية التي تتهمها السلطات التركية بتنفيذ عمليات مسلّحة عديدة في البلاد منذ أواخر سبعينيات القرن الماضي.

وألقت امرأة تدعى «ألف سلطان كالسن» تنتمي للتنظيم، الأربعاء الماضي، قنبلتين أمام البوابة الرئيسية لمديرية الأمن بإسطنبول، ثم فتحت النيران على رجال الأمن الموجودين بالمكان، مما اضطرهم إلى الرد عليها فأردوها قتيلةً، فيما أُصيب في الهجوم عنصران من الشرطة.

جاء ذلك بعد يوم من مقتل المدعي العام محمد سليم كيراز المسؤول عن قسم جرائم الموظفين في النيابة العامة بإسطنبول، والذي توفي متأثرًا بجراحه إثر إصابته في هجوم استهدفه في القصر العدلي بإسطنبول.