الأمم المتحدة: الوضع الإنساني في تيغراي الإثيوبية «يزداد تأزما»

لاجئة إثيوبية مع طفليها في مخيم أم راكوبة بالسودان، 28 نوفمبر 2020 (أ ف ب).

أعلن المتحدث باسم المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة، بابار بالوش، الثلاثاء، أن الأزمة الإنسانية في منطقة تيغراي الإثيوبية، حيث يحول الوضع الأمني دون إغاثة السكان «تزداد تأزمًا».

وقال من جنيف خلال المؤتمر الصحفي نصف الأسبوعي للأمم المتحدة: «من المهم أن تكون المنظمات الإنسانية قادرة على مساعدة الأفراد بسرعة بالتوافق مع القواعد العالمية للإنسانية والحياد وعدم الانحياز والاستقلالية العملانية»، بحسب «فرانس برس».

وأضاف: «للأسف حتى الآن لم يأمن هذا الممر» مضيفا أن المنظمة لم تتمكن منذ شهر من الوصول إلى اللاجئين الإريتريين الـ96 ألفا في تيغراي.

نزوح داخلي ولجوء
وتابع أن المفوضية التي تفتقر إلى معلومات آنية عن هذه المنطقة، حصلت على معلومات مفادها أن هؤلاء اللاجئين نزحوا إلى قطاعات أخرى في تيغراي أو عبروا الحدود مع السودان على غرار الإثيوبيين الـ49 ألفا الذين فروا أيضا من المعارك.

والإثنين أكدت أديس أبابا التي أعلنت في 28 نوفمبر السيطرة على العاصمة المحلية ميكيلي، أن العملية العسكرية التي أطلقها رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد «انتهت».

وشن حائز جائزة نوبل للسلام في 2019 في الرابع من نوفمبر هجوما على جبهة تحرير تيغراي، الحزب الذي يدير هذه المنطقة شمال البلاد ويتحدى سلطته منذ أشهر.

المزيد من بوابة الوسط