بيلوسي ترشح نفسها لرئاسة «النواب» الأميركي مجددا بتأييد من الديمقراطيين

رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي. (الإنترنت)

أعلنت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، الأربعاء، ترشيح نفسها من جديد لرئاسة مجلس النواب الأميركي، وأيد الديمقراطيون في مجلس النواب اختيار بيلوسي، لفترة أخرى كرئيسة لهم.

وأُعيد انتخاب بيلوسي لقيادة الديمقراطيين في مجلس النواب الأميركي خلال الانتخابات الافتراضية التي جرت اليوم، بحسب الحساب الرسمي للحزب الديمقراطي على «تويتر».

قائدتنا الشجاعة
كما كتب الحزب في حسابه: «مبروك لنانسي بيلوسي على انتخابها مرة جديدة لتكون قائدتنا الشجاعة في مجلس النواب، ومرشحتنا لمنصب رئيس مجلس النواب».

وتشغل بيلوسي منصب رئيسة مجلس النواب الأميركي وهو أحد مجلسي الكونغرس، منذ يناير العام 2019. وهي أول امرأة في تاريخ الولايات المتحدة تشغل هذا المنصب.

وانتقدت بيلوسي، الأسبوع الماضي، «مماطلة الجمهوريين في الاعتراف بفوز جو بايدن بالانتخابات الرئاسية، وعدم مصادقتهم على رزمة مساعدات جديدة ضد كورونا». كما قالت خلال مؤتمر صحفي بمبنى مجلس الشيوخ: «أوقفوا السيرك وابدؤوا في إنجاز الأمور المهمة للشعب الأميركي».

إرادة الشعب
وأضافت أنه «من المؤسف جدًّا أن الجمهوريين قرروا عدم احترام إرادة الشعب». كما اعتبرت رئيسة مجلس النواب الأميركي، أن «انتخاب الرئيس الأميركي جو بايدن، فجر يوم جديد للأمل في البلاد».

يذكر أنه تم إعلان فوز جو بايدن في الانتخابات بـحصوله على 306 أصوات في المجمع الانتخابي مقابل 232 صوتًا لترمب.

المزيد من بوابة الوسط