فوز مرشح بعضوية مجلس نواب ولاية أميركية بعد شهر من وفاته

أحد مراكز الاقتراع في ولاية نيويورك. (الإنترنت)

فاز مرشح جمهوري بعضوية مجلس نواب ولاية داكوتا الشمالية في الانتخابات المحلية التي جرت، الثلاثاء، بالتزامن مع الانتخابات الرئاسية الأميركية برغم أنه توفي قبل شهر من جراء إصابته بفيروس «كورونا المستجد»، حسب ما أظهرت النتائج الأربعاء.

وقالت أسرة ديفيد أندال في منشور على صفحته الانتخابية على موقع فيسبوك إن رجل الأعمال توفي في 5 أكتوبر عن 55 عاماً «بعد معركة قصيرة مع كوفيد-19»، وأضافت «كان عاملاً في الخدمة العامة لسنوات وكان متشوقاً للخدمة في المجلس التشريعي للولاية».

وعلى ما يبدو فإن سائق السباقات المحترف السابق تمكن من تحقيق حلمه بعد وفاته بفوزه بالسباق الأخير في حياته. وأظهرت النتائج الأولية بعد فرز أكثر من ثلث الأصوات أن أندال فاز في الدائرة الانتخابية الثامنة بولاية داكوتا الشمالية عن أحد مقعدين تنافس عليهما أربعة مرشحين، حسب وكالة «فرانس برس».

واستباقاً لهذه النتيجة أعلن المدعي العام لهذه الولاية الريفية الشمالية أن الوضع سيكون أشبه باستقالة العضو المنتخب أو تقاعده، مشيراً إلى أنه يعود للحزب الجمهوري في الولاية أن يعين بديلاً عن الفائز الراحل.

وهذه ليست أول حالة من نوعها في انتخابات محلية في الولايات المتحدة، إذ إن انتخابات التجديد النصفي في ولاية نيفادا شهدت في العام 2018 فوز المرشح الجمهوري دينيس هوف بعضوية مجلس نواب الولاية بعد أسابيع قليلة من وفاته.

المزيد من بوابة الوسط