سفينة التنقيب التركية تغادر المياه المتنازع عليها شرق البحر المتوسط

سفينة المسح الزلزالي التركية عروج ريس في اسطنبول، أغسطس . (أ ف ب)

أعلنت تركيا، الأحد، أن سفينة التنقيب التابعة لها، والتي تثير غضب اليونان على خلفية النزاع حول مصادر الطاقة في شرق المتوسط عادت إلى السواحل التركية، لكنها شددت على أن هذه الخطوة لا تعني خضوعا.

وقال وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، لوكالة أنباء الأناضول الحكومية من أنطاليا في جنوب تركيا، «ستكون هناك خطوات مخطط لها». إلا أنه أكد في مقابلة بُثت عبر القنوات الإخبارية التركية أن عودة السفينة لا تعني أن تركيا «ستتنازل عن حقوقها هناك»، بحسب «فرانس برس».

وتصاعد التوتر بين البلدين عندما أرسلت تركيا في العاشر من أغسطس سفينة للمسح الزلزالي ترافقها سفن حربية إلى منطقة بحرية تطالب بها اليونان، رغم الاحتجاجات المتكررة من أثينا والاتحاد الأوروبي.

خطوة أولى أيجابية
وأوردت صحيفة «يني شفق» الموالية للحكومة في وقت سابق الأحد أن قرار عدم تمديد مهمة السفينة اعتبر «خطوة نحو منح الدبلوماسية فرصة» وربطت ذلك بمحاولات إطلاق محادثات بين اليونان وتركيا وهما شريكان في حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وقال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس في مؤتمر صحفي في سالونيك (شمال) «إنها خطوة أولى أيجابية (...) آمل أن يكون هناك خطوات أخرى».

وتابع أن أثينا مستعدة دائما لبدء اتصالات استكشافية مع تركيا. وأشار إلى أن «هذه الخطوة من جانب تركيا تصب في الاتجاه الصحيح» نحو «خفض تصعيد الوضع» ويمكن أن تساهم في استئناف الحوار بين البلدين.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط