بايدن يتهم ترامب بـ«التسبب» بأعمال العنف في المدن الأميركية

عناصر من الشرطة في المكان الذي قتل فيه شخص بالرصاص خلال تظاهرات ضد العنصرية في بورتلاند، 29 أغسطس 2020. (أ ف ب)

اتهم المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية جو بايدن الرئيس دونالد ترامب بأنه «تسبب» بالعنف الذي اندلع في الولايات المتحدة على هامش تظاهرات جرت في الأيام الاخيرة، مؤكدا أن «فشله في دعوة مناصريه إلى الكف عن التصرف كميليشيا مسلحة» يجعل منه رئيسا «ضعيفا».

وفي خطاب سيلقيه بعد ظهر في بيتسبورغ بولاية بنسلفانيا، ونشر فريق حملته مقتطفات منه، يعتبر بايدن أن ترامب «لا يستطيع وقف العنف لأنه تسبب به طوال أعوام»، وفق «فرانس برس».

ويضيف «يعتقد ربما أن اطلاق كلمتي قانون ونظام يجعله قويا، لكن فشله في دعوة مناصريه الى الكف عن التصرف كميليشيا مسلحة في البلاد يظهر لكم الى أي حد هو ضعيف».

تبادل الاتهامات
وقبل تسعة اسابيع من الانتخابات الرئاسية في الثالث من نوفمبر، يتبادل ترامب وبايدن الاتهامات بالمسؤولية عن اعمال العنف.

وتنتشر على نطاق واسع في الولايات المتحدة صور الحراك التاريخي ضد العنصرية الذي يتحول احيانا أعمال شغب، وآخرها صورة فتى مسلح اتهم بقتل شخصين الاسبوع الفائت في مدينة كينوشا في ويسكنسن، وصورة أخرى لقافلة من مئات السيارات يستقلها مناصرون لترامب وتجول السبت في بورتلاند حيث قتل أيضا شخص بالرصاص.

سؤال على الناخبين
ويعتزم بايدن طرح السؤال الاتي على الناخبين «هل انتم في أمان في أميركا دونالد ترامب؟».

 من جهته، يتهم ترامب الديموقراطيين بالتساهل في الولايات والمدن التي يحكمونها، وخصوصا أن قسما من الشرطة يأتمر بالسلطات المحلية. وواصل الاثنين نشر سلسلة تغريدات بدأها نهاية الاسبوع مركزا خصوصا على عبارة «القانون والنظام». وكتب صباح الاثنين على تويتر أن «رؤساء البلديات والحكام المنتمين الى اليسار الراديكالي في المدن التي تشهد هذا العنف المجنون ما عادوا يسيطرون على حركتهم».

المزيد من بوابة الوسط