إحالة امرأة للمحاكمة في البحرين بعد تحطيمها مجسمات هندوسية

مجسمات هندوسية داخل متجر. (الإنترنت)

اتّهمت النيابة العامة البحرينية امرأة بإهانة رمز ديني وأحالتها للمحاكمة بعدما ظهرت في تسجيل مصور وهي تقوم بتحطيم مجسمات هندوسية داخل متجر، حسبما أعلنت النيابة العامة الأحد.

وأثارت الحادثة ردود فعل في المملكة الخليجية من قبل مسؤول بحريني ندّد بها والسفارة الهندية في المنامة، وفق «فرانس برس».

وقالت النيابة في بيان إنّها تلقّت بلاغا من مركز شرطة منطقة النبيه صالح (4 كلم جنوب المنامة) عن قيام امرأة بتكسير مجسمات بأحد المحلات، فاستجوبت المتهمة «وواجهتها بأقوال الشهود والفيديو المصور»، واعترفت «بقيامها بتكسير تلك المجسمات».

«هذا بلد مسلم، صحيح؟»
وتابعت أنه تم «توجيه تهم الإتلاف العمد والتعدي علناً على إحدى الملل والإهانة علناً لرمز موضع تمجيد لدى أهل ملة، وذلك تمهيداً لإحالة القضية للمحكمة المختصة».

وظهرت المرأة في التسجيل المصور داخل متجر برفقة أخرى وهما تقفان بالقرب من مجسمات دينية هندوسية، وقالت إحداهما «هذا بلد مسلم، صحيح؟»، وأضافت الأخرى «فلنرى من سيعبد الأصنام هنا، أطلب الشرطة». وقامت إحداهما برمي المجسمات على الأرض وتحطيمها الواحدة تلو الأخرى.

طبع أهل البحرين
وكتب خالد بن أحمد آل خليفة مستشار ملك البحرين ووزير الخارجية السابق على «تويتر» «تكسير الرموز الدينية ليس من طبع أهل البحرين. وهي جريمة تنم عن كراهية دخيلة ومرفوضة». وأضاف «هنا تعاقبت وتعايشت كل الأديان والطوائف والشعوب. ومن قام بها غريب ليس منا».

وردّت السفارة الهندية بالقول على حسابها على «تويتر» إن «تحطيم الرموز الدينية ليس من طبيعة أهل البحرين. هذه جريمة تنم عن كراهية (...) فكل الديانات والمذاهب تتعايش هنا ومن قام بها غريب» عن البلد.

ويعيش في البحرين مئات الآلاف الذين يتحدرون في غالبيتهم من دول آسيوية ويتبعون ديانات مختلفة.

المزيد من بوابة الوسط