بومبيو يتعهد بحماية ناشطي هونغ كونغ المؤيدين للديمقراطية في المنفى

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، 30 يوليو 2020. (أ ف ب)

تعهد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الثلاثاء، بحماية الناشطين المؤيدين للديمقراطية، الذين فروا من مدينة هونغ كونغ، وانتقد الصين بعد إعلان إعلامها أن الشرطة أمرت بتوقيف عدد منهم في الخارج.

وغرد بومبيو: «تدين الولايات المتحدة محاولة الحزب الشيوعي الصيني ملاحقة الناشطين المؤيدين للديمقراطية المقيمين خارج الصين، بما في ذلك في الولايات المتحدة. نقف إلى جانب الحرية»، وفق «فرانس برس».

الحزب الشيوعي الصيني
وقال في بيان: «لا يمكن للحزب الشيوعي الصيني أن يتحمل أن يفكر شعبه بحرية ويسعى لبسط سيطرته أكثر وأكثر خارج حدود الصين». وأضاف: «ستستمر الولايات المتحدة والدول الحرة الأخرى في حماية شعوبنا من الذراع الطويلة لتسلط بكين».

وكانت وسائل الإعلام الصينية ذكرت، مساء الجمعة، أن شرطة هونغ كونغ أمرت باعتقال ستة ناشطين مؤيدين للديمقراطية يعيشون في المنفى يشتبه في أنهم انتهكوا القانون الجديد حول الأمن.

وكتب أحدهم سامويل شو، الذي يترأس مجلس هونغ كونغ الديمقراطي ومقره واشنطن، على «تويتر» أنه مواطن أميركي منذ 25 سنة. والشخص الملاحق الأكثر شهرة هو ناثان لو (27 عامًا) الذي هرب أخيرًا من هونغ كونغ إلى بريطانيا.

ورفضت شرطة هونغ كونغ التعليق على الاتهامات. وتبنت الصين في يونيو قانونًا مثيرًا للجدل حول الأمن القومي في المستعمرة البريطانية السابقة. وفي أجواء من التوتر الشديد بين الدولتين دانت واشنطن بشدة القانون الجديد، ووقع الرئيس دونالد ترامب قانونًا يقضي بفرض عقوبات على ممارسي أعمال القمع في هونغ كونغ.