تمرد داخل سجن في الأرجنتين عقب إصابة حارس بـ«كوفيد-19»

تمرد في سجن فيلا ديفوتو، بوينس ايرس، 24 أبريل 2020. (أ ف ب)

أنهى عشرات المعتقلين في سجن بالعاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس تمردهم الذي بدأ الجمعة على خلفية تأكد إصابة أحد الحراس في المنشأة بفيروس «كورونا المستجد»، ووافقوا على التحاور مع السلطات، وفق ما أفادت وسائل إعلام محليّة.

استمر التمرد تسع ساعات في السجن الذي يؤوي نحو 2200 معتقل، ولم تعلن السلطات تسجيل إصابات، وفق «فرانس برس».

وأفادت وسائل إعلام محلية، نقلاً عن مصادر في وزارة العدل، بأن ممثلين للسجناء وافقوا على مناقشة مخاوفهم مع السلطات. ونشرت قوات الأمن في محيط سجن فيلا ديفوتو، وأفاد مراسل لوكالة «فرانس برس» بسماع انفجارات داخل المؤسسة.

الأرجنتين ترجئ تسديد 9.8 مليار دولار من الديون إلى العام 2021

ونجحت مجموعة من المحتجزين في الصعود إلى سطح السجن ورمي مقذوفات على الفريق الأمني الذي كان يحاول احتواء أعمال الشغب. وطالب السجناء بحضور قاضٍ للاستماع إليهم وباتخاذ إجراءات صحية عاجلة بعدما تأكدت إصابة أحد المشرفين على السجن بـ«كوفيد-19».

وكُتب على لافتة عُلّقت على سطح البناء: «نرفض الموت في السجن». واندلعت أعمال شغب مماثلة في سجون أخرى الأسبوع الماضي، بينها فلورنسيو فاريلا في منطقة بوينس آيرس، حيث توفّي سجين وأُصيب 20. وفرضت الأرجنتين إجراءات حجر منذ 20 مارس وسجلت أكثر من 3400 إصابة بفيروس «كورونا» و167 وفاة.

وأصدرت محكمة النقض الفدرالية مؤخرًا حكمًا يؤكد ضرورة «إخلاء السجون وإطلاق أكبر عدد ممكن من السجناء قبل أن يتسبب وباء كورونا بمجزرة».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط