Atwasat

120 جريحا في انشطار طائرة ركاب بأسطنبول (فيديو)

القاهرة - بوابة الوسط الأربعاء 05 فبراير 2020, 09:42 مساء
alwasat radio

تحطمت طائرة يستقلها 177 شخصًا واندلعت فيها النار بعد خروجها عن المدرج أثناء هبوطها في إسطنبول، الأربعاء، لكن الحادث لم يسفر عن قتلى، وخلف 120 جريحًا.

وانشطرت الطائرة، التابعة لشركة «بيغاسوس» التركية الخاصة، ثلاثة أجزاء واندلعت فيها النار بعد خروجها عن المدرج في مطار صبيحة الدولي الواقع في الضفة الآسيوية من إسطنبول، وفق مشاهد عرضتها قناة «سي إن إن-تورك»، بحسب «فرانس برس».

وطائرة الـ«بوينغ 737» كانت تقل 177 راكبًا، إضافة إلى أفراد الطاقم، وآتية من مدينة أزمير في غرب البلاد. ويرجح أن الحادث وقع بسبب الأمطار الغزيرة التي تهطل على إسطنبول.

وقال حاكم إسطنبول، علي يرليكايا، «تم حتى الآن نقل 120 جريحًا إلى المستشفيات»، موضحًا أن معظم الجرحى «في حال جيدة باستثناء شخص أو إثنين».

وكان أورد في وقت سابق أن الحادث أسفر عن إصابة 52 شخصًا. وأكد وزير النقل التركي، شهيد ترهان، إنه لم يسقط قتلى، لكنه أوضح أن بعض الركاب لا يزالون عالقين في الطائرة.

وصرح الوزير لـ«سي إن إن-تورك»، «غادر بعض الركاب الطائرة عبر وسائلهم الخاصة لكن آخرين لا يزالون عالقين داخلها ويجهد مسعفونا لإخراجهم». وذكر الإعلام التركي أن قبطاني الطائرة التركي والكوري الجنوب أُصيبا بجروح بالغة. وأظهرت مشاهد بثتها قنوات التلفزة التركية أن الطائرة تحطمت في مكانين بعد خروجها عن المدرج.

وقد انفصل مقدم الطائرة الذي يضم مقصورة القيادة والمقاعد الأولى عن بقية الجسم، إضافة إلى انفصال قسم من مؤخرها يضم آخر عشرة صفوف من المقاعد والذيل.

إغلاق المطار
وأورد الإعلام التركي أن بين الركاب 12 طفلاً. كذل أظهرت مشاهد تلفزيونية أشخاصًا يحوطون بالطائرة ورجلًا يقف عند أحد جناحيها.

ونقلت وكالة أنباء «الأناضول» الحكومية أن الحريق الذي اندلع إثر الحادث تمكن عناصر الأطفاء من السيطرة عليه. وأُغلق مطار صبيحة أمام الرحلات وتم تحويل كل الطائرات إلى مطار إسطنبول الدولي الواقع في الضفة الأوروبية للعاصمة الاقتصادية.

وتشكل إسطنبول نقطة مركزية للملاحة الجوية لوقوعها عند تقاطع بين أوروبا وآسيا والشرق الأوسط وأفريقيا. ودشن الرئيس رجب طيب إردوغان في 2018 مطارًا جديدًا فيها؛ سعيًا لجعلها أول وجهة طيران عالمية.

لكن المدينة التي يقطنها 15 مليون نسمة غالبًا ما تتعرض لرياح شديدة وأمطار غزيرة تعقِّد مهمة الطيارين. وتجبر الظروف المناخية القاسية في الشتاء السلطات الملاحية على إلغاء رحلات.

ويشهد مطارا المدينة الدوليان أحيانًا حوادث محدودة مثل خروج طائرات عن المدرج أو اصطدامها بطيور. وفي 2018، خرجت طائرة لشركة «بيغاسوس» عن المدرج في طرابزون شمال شرق تركيا وانتهى بها الأمر معلقة على شفير وادٍ. ولم يصب أي من ركابها.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
النرويج: الإرهابي بريفيك يطلب الإفراج المشروط عنه
النرويج: الإرهابي بريفيك يطلب الإفراج المشروط عنه
مدير «الصحة العالمية»: جائحة كوفيد-19 «لم تنته بعد»
مدير «الصحة العالمية»: جائحة كوفيد-19 «لم تنته بعد»
لافروف يبلغ بلينكن رغبة روسيا في أجوبة «ملموسة» لمطالبها بشأن الأزمة الأوكرانية
لافروف يبلغ بلينكن رغبة روسيا في أجوبة «ملموسة» لمطالبها بشأن ...
البيت الأبيض: روسيا يمكن أن تهاجم أوكرانيا «في أي وقت»
البيت الأبيض: روسيا يمكن أن تهاجم أوكرانيا «في أي وقت»
واشنطن قلقة من احتمال نشر روسيا أسلحة نووية في بيلاروس
واشنطن قلقة من احتمال نشر روسيا أسلحة نووية في بيلاروس
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط