الصين تحكم بالسجن 3 سنوات لعالم أحدث استنكارا عالميا بسبب تعديله جينات أطفال

عالم الجينات الصيني هه جيانكوي.في هونغ كونغ 28 نوفمبر 2018. (فرانس برس)

حكم على الباحث الصيني الذي أثار موجة استنكار عالمية العالم الماضي مع إعلانه تعديل جينات طفلتين توأمتين قبل ولادتهما، الاثنين بالسجن ثلاث سنوات، وكان «هه جيانكوي» أعلن في نوفمبر 2018 أنه توصل إلى ولادة طفلتين تؤامتين مع تعديل جيناتهما لجعلهما قادرتين على مقاومة فيروس الإيدز الذي يحمله والدهما.

وعبر الباحث الصيني في مؤتمر صحفي عقده بعد بضعة أيام في «هونغ كونغ» عن «اعتزازه بما خلصت إليه بحوثه»، غير أن الحكومة الصينية التي اتهمت يومها بالتساهل، أمرت بتعليق أبحاث العالم وفتح تحقيق في القضية.

وقضت محكمة في شينجين في جنوب البلاد حيث أجرى العالم أعماله بسجنه بعد إدانته بتهمة «التلاعب جينيا بطريقة غير قانونية بأجنة بهدف الإنجاب» على ما أوضحت وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية، التي أشارت إلى أن ثلاثة أطفال معدلين جينيا ولدوا جراء هذه الأبحاث.

وأكدت السلطات الصينية في يناير 2019 أن امرأة ثانية كانت حاملا بطفل عدلت جيناته إضافة إلى الطفلتين التوأمتين. لكن لم يتم تأكيد ولادة الطفل الثالث، كذلك حكم على الباحث بدفع غرامة قدرها 3 ملايين يوان (430 ألف دولار).

وأدين شخصان آخران في القضية غير أن وكالة الصين الجديدة لم توضح دوريهما. وهذان الرجلان هما جانغ رينلي الذي حكم عليه بالسجن عامين وبدفع غرامة قدرها مليون يوان، والآخر يدعى تشين جينشو وحكم عليه بالسجن سنة ونصف السنة مع وقف التنفيذ وبدفع غرامة قدرها نصف مليون يوان. وينتمي الرجلان إلى «معاهد طبية في مقاطعة غوانغدونغ» (جنوب الصين)، وجرت جلسة المحاكمة بصورة مغلقة لأن القضية متصلة بـ«الحياة الخاصة» وفق الوكالة.

الشهرة والكسب المادي
لدى انطلاق القضية العام الماضي، جرى اتهام الصين بالتساهل لأنها أتاحت إجراء بحوث من دون أي رقابة، ولم يكن في البلاد حينها أي قانون في هذا المجال باستثناء تشريع مقتضب من وزارة الصحة يعود إلى 2003 يمنع التلاعب الجيني بالأجنة لكنه لا ينص على أي عقوبة للمخالفين.

وبات المخالفون يواجهون غرامة قدرها مئة ألف يوان للتلاعبات الجينية بموجب تشريع جديد جرى الإعلان عنه في فبراير الفائت، وقد أدين هه جيانكوي (35 عاما) والمتهمان الآخران بتهمة «ممارسة الطب بصورة غير قانونية».

وأشارت وكالة الصين الجديدة إلى أن «المحكمة اعتبرت أن المتهمين الثلاثة لم يحصلوا على المؤهلات الطبية وكانوا يسعون وراء الشهرة والكسب»، كذلك اتهمت المحكمة هؤلاء بأنهم «انتهكوا عمدا التشريع بشأن البحث العلمي والإدارة الطبية».

وكان هه جيانكوي الذي تلقى تعليمه في جامعة ستانفورد الأميركية قد أوضح أنه استخدم الأداة الثورية «كريسبر - كا/ 9» المسماة «المقصات الجينية» والتي تتيح سحب الأجزاء غير المرغوب بها من المجين وتعديلها بما يشبه تصحيح خطأ مطبعي على جهاز الكمبيوتر، حيث أسهمت بساطة استخدام هذه الأداة في توسيع مخيلة باحثين كثر، ومن خلال التلاعب بالمجين، تسبب الباحث الصيني بتعديلات وراثية أخرى ستنتقل إلى الأجيال المقبلة لهؤلاء الأطفال.

وقال أستاذ علم الوراثة في جامعة بنسلفانيا كيران موسونورو إن «التكنولوجيا ليست آمنة بعد»، إذ إن مقصات «كريسبر» الجينية غالبا ما تتسبب بتعديلات إلى جانب الجينة المستهدفة، و«من السهل استخدامها إذا ما كنا لا نبالي بالنتائج»، وبقيت هوية الطفلتين التوأمتين ووالديهما مجهولة ولا يُعلم عنهما شيء حاليا.

المزيد من بوابة الوسط