لافروف يتحدى العقوبات الأميركية: مشروع «نورد ستريم-2» سيستكمل

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنّ خط الأنابيب الروسي «نورد ستريم-2» سيستكمل رغم فرض عقوبات أميركية على الشركات المرتبطة بأشغال البناء.

وقال في برنامج عبر القناة الحكومية «بريف قنال»، سيبث مساء الأحد لكن وكالات الأنباء الروسية نشرت مقتطفات منه، «إنني على قناعة بأنّ نورد ستريم-2 وتورك ستريم (سيستكملان). تورك ستريم سيبدأ العمل به بكل معنى الكلمة في غضون اسبوعين أو ثلاثة».

الاتحاد الأوروبي «يعارض» العقوبات الأميركية على الشركات المشاركة في بناء خط الغاز الروسي إلى أوروبا

وفي حديثه عن نورد ستريم-2، اعتبر الوزير الروسي أنّ «الأوروبيين يدركون مصالحهم الاقتصادية وكذلك أمنهم على صعيد الطاقة على المدى الطويل». وأضاف «لقد تعرضوا لإهانة. غير أننا سمعنا تصريحات، خصوصا من برلين، تظهر أنّ احترام الذات لدى شركائنا الأوروبيين لا يزال مصانا».

ووقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة على قانون يفرض عقوبات على الشركات المرتبطة بعمليات بناء نورد ستريم-2 وتورك ستريم. ونددت برلين التي تعدّ المستفيد الأول من نورد ستريم-2، بشدة بالعقوبات، وكذلك فعل الاتحاد الأوروبي. وشارفت أعمال نورد ستريم-2 على الانتهاء، وسيتيح مضاعفة صادرات الغاز الروسي باتجاه أوروبا الغربية، وسيمر تحت مياه بحر البلطيق قبل وصوله إلى ألمانيا.

ألمانيا تدين العقوبات الأميركية على خط نقل الغاز الروسي إلى أوروبا

وفي أول مؤشر الى بدء تأثير العقوبات، علقت شركة «اولسيز» السويسرية نشاطاتها في نورد ستريم-2 بانتظار «توضيحات». من جانب آخر، من المرتقب تدشين مشروع تورك ستريم الذي يمر بالبحر الأسود في يناير، بحضور الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب اردوغان.

ويشتمل تورك ستريم على أنبوبين، ينتهي الأول في تركيا، فيما يواصل الثاني مساره نحو جنوب أوروبا وجنوب شرقها.

المزيد من بوابة الوسط