رئيسة المفوضية الأوروبية: من واجبنا أن نسلم الاتحاد أقوى مما تسلمناه

القادة الجدد لمؤسسات الاتحاد الأوروبي. (أ ف ب)

التقى القادة الجدد للمؤسسات الأوروبية الأحد في بروكسل لمناسبة بدء مهام الألمانية أورسولا فون دير لايين على رأس المفوضية الأوروبية والبلجيكي شارل ميشال على رأس المجلس الأوروبي مع وعد بخوض تحدي التغير المناخي.

وقالت فون دير لايين في حضور رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي ورئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد وميشال، «من واجبنا أن نسلم الاتحاد أقوى مما تسلمناه»، وفق «فرانس برس».

وأعلن ساسولي أن المفوضية الجديدة ستعرض في 11 ديسمبر مقترحاتها لمكافحة التغير المناخي وذلك خلال جلسة استثنائية للبرلمان الاوروبي عشية مجلس أوروبي. وجعلت الرئيسة الجديدة للمفوضية التي خلفت جان كلود يونكر من «الميثاق الاخضر الجديد» (نيو غرين ديل) أحدى أولويات ولايتها التي تمتد خمس سنوات.

وقبل تولي مهامها كانت فون دير لايين عبرت عن تأييدها للوصول إلى «الحياد الكربوني» (صافي صفر انبعاثات غازات دفيئة) في الاتحاد الأوروبي بحلول 2050، ولرفع أهداف خفض انبعاثات الغازات الدفيئة الى ناقص 50 وحتى 55 بحلول 2030 مقارنة بمستواها في 1990، مقابل ناقص 40 حاليا.

واجتمع رباعي قيادة المؤسسات الأوروبية لاخذ جماعية في اطار حفل صغير في متحف «دار التاريخ الأوروبي» في الذكرى العاشرة لمعاهدة لشبونة التي غيرت هندسة المؤسسات الأوروبية خصوصا من خلال استحداث منصب رئيس المجلس الأوروبي.

وقال ساسولي «أنه مكان جيد لإعادة إطلاق الورش الأوروبية وواقع وجود المؤسسات الأربع هنا اليوم يرمز إلى هذا الموسم الجديد». وأضاف «آن أوان المرور إلى الفعل» من أجل «تحويل الوعود إلى نتائج» على مستوى مكافحة تغير المناخ او ارتفاع كلفة المعيشة.

يشار إلى أن تولي فون دير لايين مهامها على رأس المفوضية الاوروبية، وهي أول امرأة تتولى المنصب، تأجل لشهر بسبب رفض البرلمان الأوروبي ثلاثة مرشحين للمفوضية. من جهتها أشارت رئيسة البنك المركزي الاوروبي كريستين لاغارد إلى ما شهده العقد الاخير من «إصلاحات وتغييرات عميقة» في القارة الأوروبية، منها خصوصا أزمة الديون السيادية وتحدي تغير المناخ.

وقالت «ما آمله بصفتي رئيسة للبنك المركزي الاوروبي وبالتنسيق مع زملائي واصدقائي الثلاثة، هو أن نمر من عهد الاصلاحات هذا إلى عهد التجديد والامل». ونبه شارل ميشال إلى أن «الأوروبيين ينتظرون منا الكثير»، مشيراً خصوصا إلى «المعركة المشتركة ضد التغير المناخي».

وسلم رئيسا البرلمان والمجلس الأوروبيين جملة من المعاهدات للرئيسة الجديدة للمفوضية باعتبارها الوصية عليها، وذلك قبل عزف النشيد الرسمي للاتحاد الأوروبي.

المزيد من بوابة الوسط