الحكومة اليمنية والحوثيون يقيمون نقاطًا مشتركة في الحديدة

قوات الحوثيين في وضع الاستعداد قبل الانسحاب من ميناء الصليف في الحديدة في اليمن. (أ ف ب)

أقامت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا والحوثيون أربع نقاط مراقبة مشتركة في مدينة الحديدة غرب اليمن، في خطوة رحبت بها الأمم المتحدة الأربعاء.

وهذه المرة الأولى التي توافق فيها الحكومة اليمنية المدعومة من تحالف بقيادة السعودية والحوثيون ، على عملية مشتركة على الأرض، وفق «فرانس برس».

وكتب مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث في تغريدة «أرحّب بقيام الأطراف اليمنية بإقامة أربع نقاط مشتركة للمراقبة ونشر ضباط ارتباط فيها على طول الخطوط الأمامية لمدينة الحُديدة في اليمن». وأضاف «من شأن هذه الخطوة أن تعزّز التهدئة في مناطق التوتر وتنقذ الأرواح».

ونقل بيان عن رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم أتفاق الحُديدة أبهيجيت غوها ترحيبه بالقرار مؤكدا «يأتي إنشاء مراكز المراقبة هذه، المصممة لتيسير القيام بعملية التهدئة، بنحوٍ مباشر بين الأطراف في مناطق التوتر التي تعتبر عرضة للنزاع»، من جانبه.وفي مايو 2019، أعلنت الأمم المتحدة أن الحوثيين انسحبوا من ميناء الحديدة وميناءين آخرين في المحافظة، تطبيقا لبنود اتفاق تم التوصل إليه في السويد اواخر عام 2018.

ومنذ 2014، يشهد اليمن حرباً بين الحوثيين المدعومين من إيران، والقوات الموالية لحكومة الرئيس المعترف به عبد ربه منصور هادي، وقد تصاعدت حدّة المعارك في مارس 2015 مع تدخّل السعودية على رأس تحالف عسكري دعماً للقوات الحكومية.

وأوقعت الحرب حوالى 10 آلاف قتيل وأكثر من 56 ألف جريح منذ 2015 بحسب منظمة الصحة العالمية، غير أنّ عدداً من المسؤولين في المجال الانساني يعتبرون أن الحصيلة الفعلية أعلى بكثير.