طالبان تتوعد ترامب بمواصلة القتال بعد فشل المفاوضات

توعدت حركة طالبان، اليوم الثلاثاء، بمواصلة القتال ضد القوات الأميركية في أفغانستان، بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن المحادثات مع من وصفهم بـ«المتمردين» باتت بحكم «الميتة»، مؤكدة أن واشنطن ستندم لتخليها عن المفاوضات، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وقال المتحدث باسم طالبان، ذبيح الله مجاهد، للوكالة، «كان لدينا طريقان لإنهاء احتلال أفغانستان، الأول الجهاد والقتال، والثاني المحادثات والمفاوضات»، معقبا: «إن أراد ترامب وقف المحادثات، سنسلك الطريق الأول وسيندمون قريبا».

وكانت المفاوضات بين الحركة وأميركا قد قطعت شوطا كبيرا، حتى تحدثت وسائل إعلام عن انسحاب قريب للقوات الأميركية من أفغانستان، إلا أن تصريح ترامب الأخير حول المفاوضات أعادها إلى نقطة الصفر.

ترامب يختار الحرب
وجاء بيان طالبان بعد ساعات على إعلان ترامب أمام الصحافيين تخلي الولايات المتحدة عن المفاوضات بعد نحو عام من المحادثات الهادفة لتمهيد الطريق أمام انسحاب أميركي من أفغانستان، بعد 18 عاما من الحرب.

وقال ترامب في البيت الأبيض «إنها بحكم الميتة. فيما يخصني هي بحكم الميتة». وجاء هذا الإعلان بعد إلغاء ترامب خطة بالغة السرية تقضي بنقل قادة طالبان جوا إلى الولايات المتحدة لإجراء محادثات مباشرة معهم في منتجع كامب ديفيد الرئاسي قرب واشنطن.

اقرأ أيضا: ترامب: المحادثات بين واشنطن وطالبان «انتهت»

وبعدما بدت المفاوضات على وشك التوصل إلى اتفاق، أعلن ترامب أن «القوات الأميركية تشن حملة على المتمردين هي الأشرس منذ عقود». وقال في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، «خلال الأيام الأربعة الماضية، كنا نضرب عدونا بشدة أكثر من أي وقت مضى في السنوات العشر الأخيرة».

المزيد من بوابة الوسط