ترامب يجري محادثات مع كوريا الجنوبية لزيادة تمويلها للجنود الأميركيين

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأربعاء إن إدارته تجري محادثات مع كوريا الجنوبية لكي تزيد تمويلها «بشكل كبير» لحمايتها من كوريا الشمالية، مع تصاعد التوترات في شبه الجزيرة الكورية.

وكتب ترامب على تويتر «على مدى العقود العديدة الماضية دفعت كوريا الجنوبية القليل جدًا من المال، ولكن العام الماضي وبطلب من الرئيس ترامب، دفعت كوريا الجنوبية 990 مليون دولار»، وفق «فرانس برس».

وأضاف «بدأت المحادثات لزيادة الدفعات للولايات المتحدة. كوريا الجنوبية بلد ثري جدا ويشعر الآن بالتزام بالمساهمة في الدفاع العسكري الذي توفره الولايات المتحدة. العلاقة بين البلدين جيدة جدًا».

والبلدان يرتبطان بتحالف أمني منذ الحرب الكورية (1950-1953) التي انتهت بهدنة وليس بمعاهدة سلام. وينتشر أكثر من 28 ألف جندي أميركي في كوريا الجنوبية لحمايتها من تهديدات بيونغ يانغ.

إلا أن ترامب اشتكى مرارًا من تكاليف إبقاء القوات الأميركية في هذا البلد. وقالت سيول في فبراير إنها وافقت على زيادة الدفعات لإبقاء القوات الأميركية على أراضيها من 850 مليون دولار إلى 924 مليون دولار في 2019، أي بزيادة نسبتها 8,2% عمّا كانت تدفعه بموجب اتفاق سابق مدته خمس سنوات انتهى نهاية العام الماضي.

وأثار الخلاف مخاوف من أن يستخدم ترامب ذلك كتبرير لسحب القوات الأميركية من هناك. وبدأ الجيشان الكوري الجنوبي والأميركي تدريبات عسكرية مشتركة الاثنين لاختبار قدرات سيول العسكرية. وتجري هذه التدريبات رغم تحذيرات بيونغ يانغ من أنها ستعرقل المفاوضات النووية بينها وبين الولايات المتحدة.