تنصيب ميتسوتاكيس رئيسًا لحكومة اليونان الراغبة بالتغيير

غداة فوز حزبه «الديمقراطيّة الجديدة» المحافظ في الانتخابات التشريعيّة في اليونان، تم الاثنين تنصيب كيرياكوس ميتسوتاكيس رسميًا رئيسًا للحكومة وطي صفحة رئيس الوزراء اليساري المنتهية ولايته أليكسيس تسيبراس في اليونان الراغبة بالتغيير.

وكما تنص عليه تقاليد اليونان حيث لا يوجد فصل بين الدولة والكنيسة الأرثوذكسية، أقسم رئيس الحكومة الجديد اليمين على الإنجيل في القصر الرئاسي، أمام رئيس اليونان بروكوبيس بابلوبولوس، وفق «فرانس برس».

ووصل ميتسوتاكيس (51 عامًا) إلى القصر الرئاسي رفقة زوجته وأطفاله الثلاثة. وقال لدى مغادرته القصر الرئاسي إن الشعب اليوناني وجه إلينا رسالة قوية من أجل تغيير اليونان، مضيفًا «يبدأ اليوم عمل صعب لكني واثق تمامًا من أننا سنكون على مستوى الأحداث».

وتوجه بعد ذلك رئيس الحكومة الجديد إلى قصر مكسيمو حيث جرت عملية تسلم السلطة مع سلفه تسيبراس الذي غادر بدون الإدلاء بتصريحات. ويتوقع أن يتم عصر الإعلان عن أسماء وزراء الحكومة الجديدة الذين سيتولون مهامهم الثلاثاء، بحسب الصحف اليونانية، ويعقدون أول مجلس وزراء لهم الأربعاء.

وبعد ثلاث سنوات من توليه قيادة حزب الديمقراطية الجديدة نصب كيرياكوس ميتسوتاكيس وهو سليل أسرة سياسية معروفة ونجل رئيس حكومة سابق، خلف رسميًا الاثنين ألكيس تسيبراس زعيم حزب سيريزا اليساري الذي حصل على 31,5 بالمئة من الأصوات الأحد.

وتلقى رئيس الوزراء اليوناني الجديد برقية تهنئة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أشاد فيها "بتقاليد الصداقة العريقة والتقارب الثقاقي والروحي" بين روسيا واليونان. من جهتها عبرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عن أملها في «أن يواصل التعاون الثنائي تطوره بشكل ودي»، بحسب ما قال ناطق باسمها.

كما تلقى ميتسوتاكيس تهاني جون كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية المنتهية ولايته ورئيس تركيا رجب إردوغان. وبعد إقراره بهزيمته مساء الأحد، وعد أصغر رئيس حكومة يوناني خلال 150 عامًا، بأن يستمر «ناشطًا في صفوف المعارضة». ولم يحتفظ حزب سيريزا إلا بـ86 مقعدًا من المقاعد ال 144 التي كان يملكها في البرلمان السابق.

المزيد من بوابة الوسط