ماكرون يؤدي أول زيارة رسمية لليابان قبل قمة مجموعة العشرين

يقوم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الأسبوع المقب،ل بزيارته الرسمية الأولى لليابان عبر التوجه إلى طوكيو، حيث يستقبله الإمبراطور، ثم إلى كيوتو قبل أن يشارك في قمة مجموعة العشرين في أوساكا، وفق ما أفادت الرئاسة الفرنسية الأربعاء.

وقالت أوساط ماكرون إن مستقبل التحالف بين شركتي «رينو» و«نيسان» وقضية كارلوس غصن سيكونان على جدول أعمال الزيارة التي تستمر يومين، لافتة الى أن ماكرون سيكرر «تمسك فرنسا القوي بالتحالف» بين الشركتين و«نيتها المضي قدماً» على هذا الصعيد، وفق «فرانس برس».

يبدأ ماكرون الذي ترافقه زوجته، بريجيت، زيارته في 26 يونيو بلقاء الجالية الفرنسية في طوكيو قبل أن يلتقي رئيس الوزراء شينزو آبي الذي سبق أن اجتمع به في باريس في 23 أبريل.

وفي اليوم التالي، يلتقي ممثلون لقطاعي التكنولوجيا والتحديث قبل أن يستقبله الإمبراطور ناروهيتو في القصر الإمبراطوري في العاصمة. وسيكون بذلك ثاني رئيس أجنبي، بعد دونالد ترامب نهاية مايو، يستقبله الامبراطور الذي خلف والده أكيهيتو بعد تنحيه في سابقة في اليابان منذ أكثر من مئتي عام.

ويتوجه ماكرون بعدها في قطار سريع إلى كيوتو، العاصمة السابقة للأرخبيل، حيث يلتقي الرسام الياباني المعروف كونيهيكو موريغوشي ومهندسين يابانيين، بحسب الإليزيه. وتبدأ قمة مجموعة العشرين برئاسة اليابان في أوساكا في 28 يونيو على خلفية حرب تجارية بين الولايات المتحدة والصين.

ويرافق ماكرون في طوكيو وزراء الخارجية جان إيف لودريان، والاقتصاد برونو لومير، والأبحاث فريديريك فيدال، إضافة إلى مسؤولين في مراكز أبحاث كبرى ورؤساء شركات. وقال الإليزيه إن باريس وطوكيو ستسعيان «إلى تعزيز شراكتهما للأعوام الخمسة المقبلة» وتعاونهما في منطقة الهند والمحيط الهادئ.