«أوروبا موحّدة» تسمح بتجنّب حرب باردة جديدة

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس الذي حاز الخميس «جائزة شارلمان»، إلى «أوروبا موحّدة» تجنبًا لاندلاع حرب باردة جديدة في العالم.

وقال غوتيريس في «اكس لاشابيل» حيث تمّ منحه الجائزة تقديرًا لإحيائه التعاون المتعدد الأطراف وتوطيده في العالم: «إذا كنا نريد منع حرب باردة جديدة مشابهة للمواجهة السابقة بين المعسكرين الأميركي والسوفياتي، وأردنا تثبيت نظام متعدد الأطراف (...) فسنحتاج قطعًا لأوروبا موحّدة».

وأضاف أمام حضور كان بينه رئيس المفوضية الأوروبية المنتهية ولايته جان كلود يونكر، بصفتي أمينًا عامًا للأمم المتحدة، لم أشعر يومًا بالحاجة إلى أوروبا موحّدة وقوية بشكل أوضح من الوقت الحالي.

واعتبر غوتيريس الذي يرأس المنظمة الدولية منذ عام 2017، أنّه آن أوان لإعادة بناء الثقة بين الشعب والمؤسسات السياسية في القارة التي يتوجّب عليها مواجهة ثلاثة تحديات راهنة: التغيّر المناخي، التغيّرات الديموغرافية والتحوّل الرقمي.

وبات أنطونيو غوتيريس الفائز الـ61 بجائزة شارلمان الدولية التي تمنح منذ عام 1950 لشخصيات ومؤسسات ساهمت بشكل ملحوظ في الفكرة الوحدوية الأوروبية.

ومُنحت الجائزة عام 2018 للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي واجهت تطلعاته لإصلاح أوروبا خيبة أمل نتيجة تردد ألمانيا.