«إم آي 5» يحقق في علاقة مرتكب مجزرة نيوزيلندا باليمين المتطرف في بريطانيا

ذكرت جريدة «التايمز» البريطانية، السبت، أن جهاز الأمن الداخلي البريطاني المعروف اختصارًا باسم «إم آي 5» فتح تحقيق في إمكانية وجود صلات تربط بين الإرهابي مرتكب مجزرة نيوزيلندا، التي أدت إلى مقتل 49 شخصًا من المصلين في مسجد النور بالعاصمة كريست تشرش وأعضاء في تيار اليمين المتطرف في بريطانيا.

وأوضحت أن الإرهابي ذكر، في بيان نشره على الإنترنت، أنه استلهم عنفه ضد الإسلام من بريطانيا، مشيرًا إلى الهجوم الذي حدث على مسجد فينزبيري بارك في لندن. كما دعا الإرهابي أنصاره إلى اغتيال صديق خان عمدة مدينة لندن المسلم من أصل باكستاني. ووصف خان في بيانه بأنه «غازٍ مسلم باكستاني الذي يمثل الآن سكان لندن».

وذكرت مصادر في لندن أن خان على علم بما ورد في بيان الإرهابي. وقال خان بعد الحادث: «إن لندن تقف متضامنة مع الجالية المسلمة في نيوزيلندا وفي أنحاء العالم.. و لن ينجح أؤلئك الذين يستهدفون تفريقنا . نحن نرفض كراهيتهم ونحتضن تنوعنا».

المزيد من بوابة الوسط