فقدان 15 مهاجرًا في غرق مركب قبالة السواحل الليبية

مهاجرون على متن سفينة تابعة لمنظمة بروأكتيفا أوبن آرمز أنقذتهم في البحر المتوسط بعد انطلاقهم من سواحل ليبي. (فرانس برس)

اُعتُبر 15 مهاجرًا شوهدوا في زورق مطاطي يواجه صعوبات، السبت، في عداد المفقودين بعد عملية نفذتها البحرية الإيطالية في المياه الليبية، وتمكنت خلالها من إنقاذ ثلاثة أشخاص.

وقال الأميرال الإيطالي فابيو أغوستيني: «إن مروحية تابعة للبحرية الإيطالية تدخلت الجمعة في منطقة البحث والإنقاذ الليبية وأنقذت ثلاثة أشخاص أحدهم كان في الماء، واثنين على متن قوارب نجاة تم إلقاؤها سابقًا من طائرة من سلاح الجو»، وفق «فرانس برس».

وكان طاقم الطائرة الإيطالية، التي كانت تحلق في إطار عملية المراقبة البحرية، شاهد في وقت سابق زورقًا يواجه صعوبات وعلى متنه نحو عشرون شخصًا، بحسب المصدر ذاته الذي أدلى بتصريحاته لقناة تلفزيونية إيطالية. ونُـقل الأشخاص الثلاثة الذين تم إنقاذهم بمروحية إلى مستشفى بجزيرة لامبيدوزا الإيطالية، في حين شوهدت ثلاث جثث «هامدة في المياه أثناء العملية»، بحسب الأميرال.

وكان خفر السواحل الإيطاليون، أوضحوا في بيان السبت، أن سلطات طرابلس نسقت العملية وسخَّرت سفينة تجارية ليبية «أجرت عمليات بحث، دون أن تجد أثرًا للزورق المطاطي». من جهة أخرى قال ناطق باسم الهلال الأحمر الليبي، السبت، إنه تم العثور على 16 جثة لمهاجرين «على الأرجح» على عدة شواطئ في مدينة سرت بين الثاني و15 يناير الحالي.

وقُـتل نحو 83 شخصًا منذ بداية 2019 لدى محاولتهم عبور البحر الأبيض المتوسط، بحسب أرقام نشرتها المنظمة الدولية للهجرة. وبحسب المنظمة فإن عدد المهاجرين أو اللاجئين الذين وصلوا إلى السواحل الأوروبية تضاعف تقريبًا في الأيام الـ16 الأولى من 2019 مع وصول 4216 شخصًا إلى سواحل أوروبا مقابل 2365 في الفترة ذاتها من 2018.