تنظيم «داعش» يتوعد إيران بهجمات أخرى بعد اعتداء الأهواز

نقل عسكري جريح في اعتداء الاهواز جنوب غرب ايران في 22 سبتمبر 2018. (فرانس برس)

توعد الناطق باسم تنظيم «داعش» الأربعاء، في تسجيل صوتي تناقلته حسابات جهادية على تطبيق تلغرام، إيران بهجمات أخرى بعد الاعتداء الذي استهدف السبت عرضاً عسكرياً في مدينة الأهواز.

وقال الناطق باسم التنظيم أبو حسن المهاجر في تسجيل لأكثر من ثلاث دقائق «لم يستفيقوا بعد من هول الصدمة ولن تكون الأخيرة بإذن الله إن القادم بحول الله وقوته أدهى وأمر».

وتبنى تنظيم «داعش» في وقت سابق الهجوم الذي أوقع 24 قتيلاً وأكد المهاجر في التسجيل الصوتي مجدداً مسؤولية التنظيم عن هجوم الأهواز. واعتبر أن مقاتلي تنظيم «داعش» دفعوا بالقادة الإيرانيين إلى «إلقاء التهم جزافاً مكابرين عن قول الحقيقة».

ومن النادر أن يخصص الناطق باسم التنظيم تسجيلاً لتبني هجوم معين وعقب الهجوم اتهمت إيران انفصاليين عربًا إضافة إلى دول خليجية والولايات المتحدة وإسرائيل بالوقوف خلف الهجوم.

ولا تزال التحقيقات مستمرة في الاعتداء، وأعلنت وزارة الاستخبارات الثلاثاء أن مجموعة مرتبطة بـ«انفصاليين تكفيريين»  نفذت الهجوم.

وكانت مجموعة باسم «المقاومة الوطنية الأحوازية» وهي مجموعة عربية انفصالية، أعلنت أيضاً مسؤوليتها عن الاعتداء.

السعودية ترد على الاتهامات الإيرانية بشأن علاقتها بهجوم الأهواز

وهذا ليس الهجوم الأول لتنظيم «داعش» في إيران، إذ تبنى أول اعتداء له فيها في 7 يونيو 2017 عندما هاجم مسلحون وانتحاريون مجلس الشورى وضريح مؤسس الجمهورية الإسلامية الإمام الخميني موقعين 17 قتيلاً وعشرات الجرحى.