الخارجية الأميركية تعيين مبعوثاً خاصاً إلى كوريا الشمالية

من اليمين وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو مع ستيفن بيغان بواشنطن في 23 أغسطس 2018. (فرانس برس)

أعلن وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو الخميس تعيين ستيفن بيغان مبعوثاً خاصاً إلى كوريا الشمالية التي سيزورها برفقته مجددا «الأسبوع المقبل».

وصرّح بومبيو أمام الصحافة وإلى جانبه المبعوث الجديد «ستيفن سيدير سياسة الولايات المتحدة إزاء كوريا الشمالية، وسيقود جهودنا لبلوغ هدف الرئيس (دونالد) ترامب، نزع أسلحة كوريا الشمالية النووية بشكل نهائي ويمكن التحقق منه بالكامل، كما تعهد الرئيس كيم جونغ أون».

وتأتي هذه الزيارة بعد أن فرضت وزارة الخزنة الأميركية أول أمس الثلاثاء عقوبات على شركتي شحن وست سفن روسية لخرقها العقوبات الاقتصادية المفروضة على كوريا الشمالية.

وأفادت الوزارة بأن شركتي «بريموريه ماريتايم لوجيستكس» و«غودزون شيبينغ» تمتلكان ناقلة تدعى «إم في باتريوت» أجرت عمليات نقل نفط من سفينة لأخرى إلى ناقلات كورية شمالية مرتين في وقت سابق من العام الجاري.

وشكل ذلك خرقًا للحظر الذي دعمته الأمم المتحدة على التعامل تجاريًا مع كوريا الشمالية كجزء من الجهود الدولية للضغط على بيونغ يانغ للتخلي عن برنامجها للأسلحة النووية والصواريخ البالستية.

كما أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقرير اطلعت عليه وكالة «فرانس برس» أول أمس الثلاثاء أن كوريا الشمالية تواصل أنشطتها النووية رغم النوايا التي عبر عنها زعيمها كيم جونغ اون في الربيع.

واعتبر المدير العام للوكالة، يوكيا امانو، في هذا التقرير الذي سيعرض على الجمعية العامة السنوية للوكالة الذرية في سبتمبر المقبل، أن «مواصلة البرنامج النووي لجمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية وتطويره يثيران قلقا شديدا».