الشرطة الإسبانية تعتبر الهجوم على مركز لها «إرهابيًا»

رجال شرطة أمام مبنى يضم شقة جزائري هاجم مراكزا للشرطة بسكين قبل أن يقتل في منطقة كاتالونيا في اغسطس الماضي. «فرانس برس»

أعلنت الشرطة الإسبانية أن شرطية قتلت الإثنين في حالة دفاع عن النفس مهاجمًا يحمل سكينًا خلال تنفيذه هجومًا «إرهابيًا» على مركز للشرطة  بالقرب من مدينة برشلونة في شمال شرق إسبانيا.

وقال مفوض شرطة منطقة كتالونيا، رافيل كوميس «إنه من وجهة نظرنا هجوم إرهابي». وأضاف أن «الشرطية استخدمت سلاحها الناري لإنقاذ حياتها»، وفقًا لـ«فرانس برس».

وأعلنت الشرطة الإسبانية صباح الإثنين أن جزائريًا يبلغ من العمر 29 عامًا كان مسلحًا بسكين، قُتل الإثنين أثناء مهاجمته مركزًا للشرطة في كورنيا دي يوبريغات شمال شرق البلاد.

ووقعت الحادثة بعد أيام من مرور الذكرى الأولى للاعتداءات التي شهدتها كتالونيا في 17 أغسطس 2017 وقتل خلالها 16 شخصًا عندما دهست شاحنة المارة في شارع راس رامبلا وسط برشلونة، وفي اعتداء بالسكين استهدف منتجع كامبريلس القريب، وهي اعتداءات تبناها تنظيم «داعش».

 

المزيد من بوابة الوسط