باريس تضمّ ثماني دول من الاتحاد الأوروبي إلى فرقة للتدخل

وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي أثناء توقيع وثيقة حول مبادرة إنشاء فرقة تدخل أوروبية خلال اجتماع لوزراء خارجية ودفاع الدول الأوروبية. (فرانس برس)

ضمّت فرنسا الإثنين ثماني دول من الاتحاد الأوروبي إلى فرقة تدخل أوروبية قادرة على خوض عملية عسكرية بسرعة أوالقيام بإجلاء في بلد بحالة حرب أو تقديم المساعدة في حال وقوع كارثة.

وأوضحت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي بعد توقيع وثيقة الالتزام على هامش اجتماع وزراء خارجية ودفاع الدول الأوروبية في لوكسمبورغ، «نريد تطوير التنسيق بين الدول المستعدة سياسيًا والقادرة عسكريًا على التدخل إذا دعت الحاجة، عندما تقرر ذلك، في حال حصول مختلف الفرضيات ليس فقط عسكرية لكن أيضًا مدنية»، بحسب «فرانس برس».

وقالت بارلي رداً على سؤال «لا يمكن أن نتحدث عن قوة للإشارة إلى مبادرة التدخل الأوروبية، لأن هذا المصطلح لديه دلالة عسكرية، في حين أن نطاق عمل (فرقة التدخل) أوسع بكثير من ذلك». وذكرت بارلي على سبيل المثال فرقة التدخل التي أنشئت مع بريطانيا وهولندا بعد أن ضرب الإعصار «إيرما» جزر الأنتيل في سبتمبر 2017.

وذكرت بارلي أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أراد تشكيل الفرقة هذه لتعزيز قوة أوروبا الدفاعية والسماح لفرنسا بالتصرّف ليس بمفردها إنما مع دول أخرى من الاتحاد الأوروبي أو من خارجه. ووقعت الوثيقة ألمانيا وبلجيكا والدنمارك وهولندا وإستونيا والبرتغال وإسبانيا وأيضًا بريطانيا التي من المفترض أن تخرج من الاتحاد الأوروبي في مايو 2019.

وأشارت بارلي إلى أن دولة عاشرة هي إيطاليا أعلنت موافقتها على الانضمام لكن "الحكومة الجديدة تحتاج إلى بعض الوقت لدرس كل الخيارات. وتحدثت نظيرتها الألمانية أورسولا فون دير ليين عن «منتدى» مشددة على ضرورة «ضمّه بأكبر قدر ممكن إلى الدفاع الأوروبي، لأن قواتنا، عندما نتحدث عن قوات مسلحة، موجودة إما في حلف شمال الأطلسي أو في الاتحاد الأوروبي، أحيانًا في الأمم المتحدة وأحيانًا في تحالفات ضد الإرهاب».

وقالت بارلي «نريد أوروبا قادرة أكثر على ضمان أمنها الخاص». وأشارت إلى أن المبادرة «تتكامل» مع حلف الأطلسي مضيفة أن «أوروبا تساهم هكذا بشكل ملموس فيما يطلبه الرئيس الأميركي (دونالد ترامب) لتأمين حسن عمل التحالف». واعتبرت أنه «في مواجهة الشكوك المحتملة (حول التزام الولايات المتحدة في أوروبا)، يجب أن يكون الأوروبيون أقوياء وقادرون أكثر فأكثر على تأمين حمايتهم وسيادتهم». وأكدت بارلي أنها مقتنعة بأن الدول الثماني الأخرى التي وقعت الوثيقة تسير على الخط نفسه.

المزيد من بوابة الوسط