مئات المتظاهرين في برلين يطالبون بالإفراج عن بوتشيمون

شارك مئات المؤيدين لاستقلال إقليم كتالونيا الإسباني في مسيرة الأحد ببرلين للمطالبة بالإفراج عن رئيس الإقليم المقال كارليس بوتشيمون، المحتجز في ألمانيا منذ الأسبوع الماضي ويواجه خطر التسليم إلى أسبانيا بتهمة العصيان.

ورفع المتظاهرون الذين ساروا تحت المطر من بوابة براندنبورغ إلى مقر وزارة العدل لافتات تطالب بـ«إطلاق سراح بوتشيمون والمعتقلين السياسيين».

ولوّح آخرون بعلم كتالونيا الأصفر والأحمر والأزرق في المسيرة التي نظمها الفرع الألماني للجمعية الوطنية الكتالونية، أحد أبرز الكيانات المؤيدة للاستقلال، وفق «فرانس برس».

وقالت الموظفة في قطاع التسويق مونيكا زالديفار البالغة 34 عامًا «ما نريد قوله ببساطة» أفرجوا عن سياسيينا الكتالونيين المنتخبين.

واتهمت زالديفار الحكومة الإسبانية باستخدام المحاكم للنيل من قادة الإقليم الساعي للاستقلال عوضًا عن محاولة التوصل إلى حل سياسي للأزمة. وتابعت «بالنسبة إلي، الأمر يتعلق بالديمقراطية في إسبانيا».

وأفاد فيران كورنيلا أحد منظمي المسيرة بـأنه يقدر عدد المشاركين بين «400 أو 500» شخص، في حين قالت الشرطة إن عددهم نحو 200 شخص.

واعتقل رجال الشرطة بوتشيمون الأحد الماضي في لاند شيلسفيغ-هولشتاين لدى وصوله من فنلندا بالسيارة في طريقه إلى بلجيكا حيث لجأ بعد فشل الانفصال الخريف الماضي، وذلك بموجب مذكرة التوقيف الأوروبية الصادرة عن إسبانيا.

وهو متهم، مع اثني عشر مسؤولًا آخرين من المطالبين باستقلال إقليم كتالونيا، بـ«العصيان»، وهي تهمة عقوبتها السجن 30 عامًا، وباختلاس أموال عامة، وبمحاولة فصل الإقليم الفاشلة عبر استفتاء نظم في خريف 2017.

وقالت محكمة كييل في شمال ألمانيا حيث أوقف الأحد إنه «سيبقى موقوفًا إلى حين اتخاذ قرار بشأن إجراءات التسليم»، موضحة أن القرار غير قابل للاستئناف. وأمام القضاء الألماني فترة 60 يومًا لاتخاذ القرار.

المزيد من بوابة الوسط