بتهمة الفساد.. السجن 20 عامًا للصديقة المقربة لرئيسة كوريا الجنوبية السابقة

حكم على شوي سون سيل، الصديقة المقربة لرئيسة كوريا الجنوبية السابقة، الثلاثاء بالسجن 20 عامًا لإدانتها بالفساد إثر الفضيحة التي أدت إلى إقالة بارك غيون هي.

وأدينت شوي سون سيل أمام محكمة سول المركزية بتهمة استغلال السلطة والرشوة والتدخل في شؤون الدولة. وقال القاضي كيم سي يون إنه «حكم على المتهمة بالسجن عشرين عامًا».

وكانت شوي استغلت علاقاتها الخاصة التي أقامتها منذ فترة طويلة جدًا مع بارك لإرغام شركات على التبرع بأموال لمؤسسات كانت تشرف عليها، كما قال القاضي.

وأضاف أنها قبلت مبلغ 14 مليار وون (13 مليون دولار) من عملاق الاتصالات «سامسونغ» وشركة «لوتي» الكبرى في مجال مبيعات التجزئة، كما «تدخلت في شؤون الدولة بشكل واسع النطاق».

وتابع القاضي بأن «جرم المتهمة كبير»، كما أنها لم تظهر أي ندم على أفعالها.

ولم تبد شوي التي ارتدت معطفًا أزرق عليه رقمها في السجن، أي رد فعل عند صدور الحكم.

وحكم على شين دونغ بن، رئيس مجلس إدارة مجموعة لوتي، خامس شركات كوريا الجنوبية بالسجن سنتين ونصف السنة وتم توقيفه خلال الجلسة لأنه كان في إطلاق سراح بكفالة خلال فترة المحاكمة.

وحكم أيضًا على مساعد بارك السابق ان جونغ-بيوم بالسجن ست سنوات.

وفجرت الفضيحة، التي تورطت فيها الرئيسة السابقة وصديقتها، احتجاجات واسعة العام الماضي أفضت إلى عزل الرئيسة في مارس. وتجري محاكمة منفصلة للرئيسة، بدأت في مايو الماضي.

وأقال البرلمان بارك في ديسمبر 2016، وثبتت المحكمة الدستورية هذا القرار في مطلع مارس مما أدى إلى رفع الحصانة عنها.