المعارضة السورية تعلن مقاطعة «مؤتمر سوتشي»

أعلنت هيئة التفاوض السورية المعارضة، اليوم السبت، مقاطعتها لمؤتمر الحوار الوطني السوري، في سوتشي، والمقرر عقده مطلع الأسبوع المقبل بدعوة من روسيا.

وقالت الهيئة على حسابها بموقع «تويتر»: «هيئة التفاوض لقوى الثورة والمعارضة السورية تعلن عن مقاطعتها مؤتمر سوتشي الذي دعت إليه روسيا في 29 و 30 من الشهر الحالي».

كما كتب رئيس الدائرة الإعلامية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، أحمد رمضان، على حسابه على موقع «تويتر» قائلًا: «هيئة التفاوض السورية تقرر عدم المشاركة في ‎سوتشي بعد مفاوضات ماراثونية مع ‎الأمم المتحدة وممثلي الدول المعنية بملف ‎سورية».

وأضاف أن روسيا «فشلت» في تسويق المؤتمر. ويعقد مؤتمر سوتشي بمبادرة من روسيا وبدعم من تركيا وإيران، وتعتبر مشاركة هيئة التفاوض السورية المعارضة فيه عاملًا حاسمًا لإنجاحه، بحسب «فرانس برس».

والشهر الماضي، أعلن أربعون فصيلًا معارضًا، من أبرز الفصائل المقاتلة والمكونة لهيئة التفاوض، رفض المشاركة في هذا المؤتمر، فيما رحبت دمشق بانعقاده.

وتؤكد موسكو، التي وجهت الدعوة لـ1600 شخص للمشاركة، أن مؤتمر سوتشي ليس مبادرة منافسة لتلك التي ترعاها الأمم المتحدة في جنيف وفيينا.

وأوضحت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن مراقبون دوليون من الأمم المتحدة سيشاركون في المؤتمر.

ولم تثمر الجهود الدولية حتى الآن في تحقيق أي تقدم على طريق الحل السياسي للنزاع السوري الذي أدى إلى مقتل أكثر من 340 ألف شخص.

وفي ثماني جولات مفاوضات في جنيف، اصطدم النقاش بالخلاف حول مصير الرئيس بشار الأسد، وهو بند اشترط الوفد الحكومي في الجولة الأخيرة الشهر الماضي سحبه من التداول لتحقيق تقدم في المفاوضات. وتطالب الأمم المتحدة طرفي النزاع بعدم فرض أي شروط مسبقة لضمان إحراز تقدم فعلي.

المزيد من بوابة الوسط