مقتل 150 عنصرًا من «داعش» بغارات للتحالف على سورية

شنت طائرات تابعة للتحالف الدولي ضد تنظيم «داعش» غارات جوية على وسط وادي الفرات في سورية، أسفرت عن مقتل 150 عنصرًا من التنظيم، بحسب ما أعلن مسؤولون.

وجاء في بيان أصدره التحالف، أن الغارات استهدفت، السبت، قاعدة لتنظيم «داعش» في محيط قرية الشفة في محافظة دير الزور، حيث يبدو أن مقاتلي التنظيم كانوا «يحتشدون للقيام بتحرك».

وأورد البيان أن «الغارات التي نفذت بدقة جاءت نتيجة لعمل استخباري مكثف من أجل تأكيد أن الهدف هو قاعدة لتنظيم (داعش) ومركز قيادة في منطقة تخضع حصرًا لسيطرة التنظيم في وسط وادي الفرات».

ورغم خسارة التنظيم غالبية المناطق التي كان سيطر عليها في سورية، إلا أن مقاتليه لا يزالون يتحصنون في جيوب على طول وسط وادي الفرات.

وقال الناطق باسم القيادة المركزية الأميركية، اللفتنانت كولونيل إيرل براون، إن هناك معارك ضارية لا تزال جارية. وأضاف: «نحن مستمرون في ملاحقة هؤلاء الاشخاص الذين يحاولون استعادة السيطرة. إنها الآن معركة قاسية».

وأعلنت الولايات المتحدة أن قوات «سورية الديمقراطية»، وهي تحالف من المقاتلين العرب والأكراد يقاتل التنظيم، شارك في تحديد أهداف للغارات.

وأورد البيان أن «تقاطع المعلومات الاستخبارية والمراقبة المستمرة للهدف أدى إلى عدم إصابة أشخاص من غير المقاتلين».