تأسف ولا تعتذر.. هايلي في اجتماع مع السفراء الأفارقة

أبدت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، الخميس، أسفها للسفراء الأفارقة الذين كانوا عبّروا عن غضبهم حيال تصريح نُسب إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وصف فيه دولاً يأتي منها المهاجرون بأنها «حثالة»، وفق وكالة «فرانس برس».

وقال أناتوليو ندونغ مبا، سفير غينيا الاستوائية، إنّ هايلي اجتمعت بناءً على طلب منها مع السفراء الأفارقة لدى الأمم المتحدة الذين أصدروا الجمعة الماضي بيانًا قاسيًا للغاية مطالبين باعتذار الرئيس الأميركي عن تصريحاته «العنصرية» التي قيل إنه أدلى بها خلال اجتماع بالبيت الأبيض.

وأضاف سفير غينيا الاستوائية أن السفيرة الأميركية لم تُقدّم اعتذارًا خلال اجتماعها المغلق مع السفراء الأفارقة، ولكنها عبّرت لهم عن أسفها.

وأشار إلى أن هايلي شرحت للسفراء أنها «لم تكن موجودة بالبيت الأبيض، وأنها ليست متأكدة مما قيل هناك، ولكنها عبّرت عن أسفها لهذا الوضع برمّته».

ووفق سفير غينيا الإستوائية فإنّ مجموعة السفراء الأفارقة قدّمت «توصية» لهايلي من أجل تهدئة التوترات، لافتًا إلى أنها وعدت أن توصل هذه التوصية إلى ترامب.

وقال دبلوماسيون -طلبوا عدم الكشف عن أسمائهم- إنهم اقترحوا أن يبعث ترامب برسالة صداقة إلى القادة الأفارقة خلال قمتهم المقبلة في أديس أبابا كدليل على حسن النية.

ووصف سفير غينيا الإستوائية الاجتماع مع السفيرة الأميركية بأنه كان «ودودًا للغاية»، قائلاً: «نحن نقدّر قدومها وحديثها عن التعاون بين الولايات المتحدة وأفريقيا».

ورفضت البعثة الأميركية في الأمم المتحدة من جهتها الحديث عما إذا كانت هايلي قد تطرقت خلال الاجتماع إلى مسألة الغضب الذي أثارته في أفريقيا تصريحات ترامب.

وقالت البعثة، في رسالة على «تويتر»، أعادت هايلي نشرها «لقد تطرقنا إلى علاقتنا الطويلة وتاريخنا المشترك في مكافحة الإيدز والإرهاب والالتزام بالسلام في المنطقة».