بانون أمام لجنة بـ«الكونغرس» للتحقيق في علاقة فريق ترامب بروسيا

مثل المخطِّط الاستراتيجي السابق للبيت الأبيض ستيف بانونن الثلاثاء، أمام لجنة الاستخبارات التابعة لمجلس النواب للإدلاء بشهادته في جلسة مغلقة كجزء من التحقيق في العلاقة بين فريق حملة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانتخابية وروسيا.

وهي المرة الأولى التي يدلي فيها بانون بشهادته في إطار التحقيق لمعرفة إن كان فريق حملة ترامب تعاون مع روسيا في محاولتها التأثير على نتائج انتخابات العام 2016، وفق «فرانس برس».  ويرجح أن لا تكون الشهادة هي الأخيرة لبانون، حيث أفادت جريدة «نيويورك تايمز» بأنَّ المدعي الخاص الذي ينظر في القضية روبرت مولر استدعى المستشار السابق لترامب.

وتعد شهادة بانون غاية في الأهمية، حيث كان الرئيس التنفيذي للحملة الانتخابية العام 2016 في أشهرها الأخيرة وعمل ككبير مستشاري البيت الأبيض للأشهر السبعة الأولى من إدارة ترامب.  وتأتي الجلسة بعد صدور كتاب «نار وغضب: داخل بيت ترامب الأبيض» لمايكل وولف، الذي ينقل عن بانون قوله إن دونالد ترامب الابن ارتكب «خيانة» عندما التقى محامية روسية أثناء الحملة الانتخابية.

وسمح بانون لوولف، الذي صوَّر ترامب على أنَّه رئيس مضطرب وقليل المعرفة، بالوصول إلى البيت الأبيض خلال العام الأول للرئيس الأميركي في منصبه.  وكان بانون (64 عامًا) شخصية تحظى بنفوذ خلال الحملة الانتخابية وفي البيت الأبيض خلال الأشهر الأولى من رئاسة ترامب، حيث حاول اتباع سياسة قومية متشددة تهدف إلى إحداث تغيير في سياسة الولايات المتحدة الداخلية والخارجية.

لكنه أُقيل من منصبه كمستشار لترامب في أغسطس. والأسبوع الماضي، أُجبر على ترك منصبه في إدارة موقع «برايتبارت نيوز».

المزيد من بوابة الوسط