بيان من الرئاسة الفرنسية عن حل الدولتين في فلسطين

قال بيانٌ لقصر الإليزيه، اليوم الأحد، إنَّ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون متمسك بموقف بلاده المؤيد لقيام دولتين فلسطينية وإسرائيلية وفق وكالة «فرانس برس».

وأضاف البيان أن ماكرون الذي التقى وفدًا للمجلس المركزي الفلسطيني الجمعة «شجع القادة الفلسطينيين على مواصلة الدعوة إلى الهدوء والحوار.»

وجاء اللقاء الفرنسي مع الوفد الفلسطيني بقيادة رئيس كتلة فتح في المجلس المركزي الفلسطيني، عزام الأحمد، قبل اجتماع لهذا المجلس منتصف الشهر الجاري لبحث الوضع إثر قرار واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي.

كرَّر ماكرون «تأكيد الموقف الفرنسي والأوروبي المؤيِّد لحل الدولتين»

وتابع بيان الرئاسة الفرنسية: «إن الوفد الفلسطيني، الذي رحَّب به رئيس الجمهورية الفرنسي، شكر فرنسا على دعمها وذكَّر بمواقفها الداعية إلى سلام عادل وتفاوضي مع إسرائيل».

كما كرَّر الرئيس الفرنسي، الذي يزور دولة الاحتلال الإسرائيلي والأراضي الفلسطينية العام الجاري، «تأكيد الموقف الفرنسي والأوروبي المؤيِّد لحل الدولتين، وضرورة قيام الظروف الملائمة لخارطة طريق سياسية في الأسابيع المقبلة، حسب ما أشار إليه الرئيس (الفلسطيني محمود) عباس».

اعتبر الرئيس الفرنسي أن واشنطن أصبحت «مهمشة» لكنه استبعد اعترافًا فرنسيًّا أحادي الطرف بدولة فلسطينية

وكان عباس أكد في 22 ديسمبر الماضي إثر لقاء مع ماكرون في باريس أنَّ الفلسطينيين لن يقبلوا «أي خطة» تقترحها الولايات المتحدة للسلام في الشرق الأوسط بعد اعترافها بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال.

وأتى لقاء الرئيسين غداة إدانة واسعة في الجمعية العامة للأمم المتحدة للقرار الذي أعلنه الرئيس الأميركي دونالد ترامب في 6 ديسمبر 2017.

واعتبر ماكرون من جهته أنَّ واشنطن أصبحت «مهمشة» وبعد أن أكد تمتع الدبلوماسية الفرنسية بـ«روحية منهجية» استبعد اعترافًا فرنسيًّا أحادي الطرف بدولة فلسطينية.

المزيد من بوابة الوسط