تيريزا ماي تجري تعديلات وزارية بعد استقالة نائبها إثر فضيحة إخلاقية

تجري رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، الإثنين المقبل، تعديلات وزارية بعد استقالة نائبها داميان غرين قبيل عيد الميلاد، على خلفية تحقيق مسلكي بشأن امتلاكه صورًا إباحية على حاسوبه الخاص في البرلمان.

وأعلنت تيريزا ماي لإذاعة «بي بي سي»، الأحد، أن «رحيل داميان غرين قبل عيد الميلاد يستوجب إجراء تعديلات وزارية، وسأقوم بذلك»، بحسب «فرانس برس». وأكد نائب عمالي أنَّ التعديلات ستجرى الإثنين، بعدما حصل على تأكيد من زملائه المحافظين. ولم ينفِ ناطقٌ باسم رئاسة الحكومة هذه المعلومات ردًّا على سؤال بهذا الصدد.

ومن المتوقع أن يحتفظ أعضاء الحكومة الرئيسيون بمناصبهم، وبينهم وزير المال فيليب هاموند، ووزيرة الداخلية أمبر راد، ووزير الخارجية بوريس جونسون، والوزير المكلف بريكست ديفيد ديفيس. ومن المحتمل تعيين وزير الصحة جيريمي هانت نائبًا لرئيسة الوزراء خلفًا لغرين، لكن عدة معلقين في الصحافة البريطانية توقعوا إرجاء تعيينه بسبب الأزمة التي يشهدها جهاز الصحة وسط موجة البرد الشديد التي تضرب البلاد.

وقد تطاول التعديلات الوزارية وزيرة التربية جاستين غرينينغ، والوزير دون حقيبة رئيس الحزب المحافظ باتريك ماكلافلين، ووزير الاقتصاد غريغ كلارك، ورئيسة مجلس العموم المحافظة أندريا ليدسوم، التي تشارك في اجتماعات مجلس الوزراء. كما أن تيريزا ماي ستغتنم هذه المناسبة على الأرجح لترقية الوزراء الأصغر سنًّا، وقد تعهد بمسؤوليات أكبر إلى وزيري الدولة للهجرة براندون لويس (46 عامًا) وللعدل دومينيك راب (43 عامًا).