موجة البرد القارس تشل الحركة في شمال شرق القارة الأميركية

واصلت موجة البرد القارس، السبت، شلَّ الحركة في شمال شرق القارة الأميركية، ما أدى إلى اضطراب في حركة الملاحة الجوية، كما سجَّلت الحرارة درجات أدنى بكثير من المعدلات المعروفة لهذه الفترة من السنة.

في نيويورك نزلت الحرارة إلى عشر درجات تحت الصفر، وخرج عددٌ من السكان من منازلهم لمشاهدة نهر «هدسون» وقد تجمد جزئيًّا، بحسب «فرانس برس».

وتم إلغاء آلاف الرحلات أو أُعلن تأخير مواعيدها في المطارات الواقعة شمال شرق الولايات المتحدة منذ بدء موجة الصقيع قبل أيام. وأعلن موقع «فلايت أوير» أن نحو 1600رحلة تأخرت، في حين تم إلغاء 700 أخرى حتى الساعة «17.00 ت غ»، من يوم السبت.

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن طائرة تابعة لشركة «تشاينا ساوثرن إيرلاينز» اصطدمت على مدرج مطار كنيدي بطائرة أخرى تابعة للخطوط الكويتية من دون تسجيل إصابات. وفي ولاية نيوهامشير في أقصى شمال شرق البلاد وصلت درجة الحرارة إلى 38 درجة تحت الصفر. وفي كندا التي طالتها موجة الصقيع أدت الرياح العاتية والثلوج إلى إقفال طرق عدة في شرق كيبيك.

وتوقَّعت خدمة الأرصاد الجوية تواصل موجة الصقيع على القسم الشرقي من كندا، على أن تصل درجات الحرارة إلى ما يقارب الخمسين درجة تحت الصفر في شمال أونتاريو وكيبيك. وفي مطاري تورونتو وكيبيك أُلغيت رحلات عدة أو تأخرت لبضع ساعات.