ماكرون: سنعترف بفلسطين في الوقت المناسب.. وعباس: أميركا لم تعد وسيطًا للسلام

قال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، اليوم الجمعة عقب مباحثات مع نظيره الفلسطيني في قصر الاليزيه، إن فرنسا ستعترف بدولة فلسطينية في الوقت المناسب وليس تحت ضغط.

وأكد ماكرون، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس عقد بعد جلسة المباحثات، التزام فرنسا بحل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

من جهته قال الرئيس الفلسطيني، بحسب وكالة «رويترز»، إن الولايات المتحدة استبعدت نفسها من عملية السلام في الشرق الأوسط بعد اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأضاف عباس: «الولايات المتحدة لم تعد وسيطا نزيها في عملية السلام ولن نقبل أي خطة منها بسبب انحيازها وخرقها للقانون الدولي».

وندد الرئيس الفلسطيني بتهديد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بقطع المساعدات المالية عن الدول التي صوتت لصالح قرار في الأمم المتحدة يدعو الولايات المتحدة إلى سحب اعترافها بالقدس.

تحدت أكثر من 120 دولة، أمس الخميس، الرئيس الأميركي بتصويتها في الجمعية العامة للأمم المتحدة لصالح قرار يدعو الولايات المتحدة إلى سحب اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وكان ترامب هدد بقطع المساعدات المالية عن الدول التي تصوت لصالح القرار. وأيدت 128 دولة في الإجمال القرار، وهو غير ملزم، فيما صوتت تسع دول ضده وامتنعت 35 دولة عن التصويت ولم تدل 21 دولة بصوتها.

كلمات مفتاحية