الرئيس اللبناني يجري محادثات حول مستقبل حكومة الحريري

أجرى الرئيس اللبناني ميشال عون، يوم الاثنين، محادثات مع قادة سياسيين حول مستقبل حكومة رئيس الوزراء سعد الحريري بعد تعليق استقالته المفاجئة.

وقال مسؤول لبناني كبير إن المشاورات في القصر الرئاسي في بعبدا تهدف إلى مساعدة حكومة الحريري على «الوقوف على قدميها» بعد أسابيع من عدم الاستقرار السياسي الناجم عن استقالة الحريري في الرابع من نوفمبر، وفق «فرانس برس».

ويقول مسؤولون لبنانيون إن السعودية أجبرت الحريري على الاستقالة واحتجزته رغما عن إرادته مما أدى إلى تدخل فرنسي قاد إلى عودته إلى لبنان الأسبوع الماضي. وتقول الرياض إن الحريري، وهو زعيم سياسي سني لبناني وحليف للمملكة، استقال من منصبه بحريته ونفت احتجازه.

وفي خطاب استقالته هاجم الحريري إيران وحزب الله الشيعي لتدخله في العالم العربي. ومنذ عودته إلى بيروت والحريري يكرر أن على اللبنانيين الالتزام بسياسة الدولة المتمثلة في «النأي بالنفس» أي الابتعاد عن الصراعات الإقليمية في إشارة إلى حزب الله.

وقال الزعيم الدرزي وليد جنبلاط وهو من الشخصيات البارزة في لبنان إنه من المهم الحديث عن «النأي بالنفس» وكيفية تحقيقه. وأضاف أن من الحكمة عدم طرح مسألة سلاح حزب الله في المحادثات، مشيرًا إلى جولات سابقة من الحوارات غير المجدية حول هذه النقطة.

وقال مسؤول لبناني كبير: «إن المشاورات قد تنتهي بتأكيد لبنان على البيان الوزاري الذي يحتوي ضمنًا على النأي بالنفس». وقال الحريري يوم السبت إنه لن يقبل بمواقف جماعة حزب الله اللبنانية «التي تمس بأشقائنا العرب أو تستهدف أمن واستقرار دولهم».

المزيد من بوابة الوسط