استقالة وزير باكستاني طالب متظاهرون إسلاميون برحيله

أعلنت وسائل إعلام حكومية، اليوم الاثنين، أن وزير العدل الباكستاني زاهد حميد قدم استقالته، ملبيًا أحد المطالب الرئيسة للمتظاهرين الإسلاميين الذين يغلقون أحد المداخل الرئيسة للعاصمة إسلام آباد منذ ثلاثة أسابيع، وفق وكالة «فرانس برس».

ونقلت وكالة الأنباء الباكستانية عن مصادر رسمية أن «وزير العدل زاهد حميد قدم استقالته إلى رئيس الحكومة شاهد عباسي خاقان لإخراج البلاد من الأزمة». ونقل التلفزيون الحكومي النبأ نفسه.

ولم يصدر أي تعليق رسمي على استقالة وزير العدل إلى الآن.

وأوضحت الوكالة أن حميد اتخذ هذا القرار «طوعًا لإنهاء الوضع الذي يشكل أزمة في البلاد»، ويستعد لإصدار بيان مفصل في وقت لاحق.

ولا يزال حوالي ألفين أو ثلاثة آلاف متظاهر يحتلون الجسر المؤدي إلى العاصمة الباكستانية، كما ذكر صحفيون من وكالة «فرانس برس».

ويطالب المتظاهرون الذين ينتمون إلى حركة «لبيك يا رسول الله» الباكستانية، ويعتصمون منذ السادس من نوفمبر عند هذا الجسر، باستقالة وزير العدل بعد جدل حول تعديل قانون متعلق بالقسم، تم التخلي عنه في نهاية الأمر.

وبعد أسابيع من المفاوضات غير المجدية، أسفرت محاولة لقوات الأمن لطرد المعتصمين السبت عن سقوط سبعة قتلى وأكثر من مئتي جريح. كما أدت إلى امتداد حركة الاحتجاج إلى مدن أخرى.

المزيد من بوابة الوسط