سجن خمسة أردنيين بتهمة «الترويج» لـ«داعش» ومحاولة الالتحاق بالتنظيم

قضت محكمة أمن الدولة الأردنية، اليوم الأربعاء، على خمسة أردنيين بالسجن لفترات راوحت بين عامين وثلاثة أعوام، بعد إدانتهم بتهم راوحت بين «الترويج» و«محاولة الالتحاق» بتنظيم «داعش»، بحسب ما أفادت مراسلة «فرانس برس» داخل قاعة المحكمة.

وقضت المحكمة في جلسة علنية على متهمين هما معلم مدرسة ورب أسرة بالأشغال الشاقة عامين بعد إدانتهما بـ«الترويج لأفكار جماعة تنظيم داعش الإرهابي»، في إشارة لتنظيم «داعش»، بحسب «فرانس برس».
كما حكمت على متهمين الشبان بالأشغال الشاقة عامين بعد إدانتيهما بتهمة «محاولة الالتحاق بتنظيم داعش الإرهابي».

وشملت الأحكام متهمًا خامسًا بالسجن ثلاثة أعوام بعد إدانته بتهمة «محاولة الالتحاق بتنظيم داعش الإرهابي». وتنظر محكمة أمن الدولة أسبوعيًا في قضايا تتصل بالإرهاب. وأغلب المتهمين من مؤيدي تنظيمي «داعش» و«جبهة النصرة» أو المنضمين إليهما.

وشدد الأردن اعتبارًا من مطلع العام الحالي العقوبات التي يفرضها على المروجين لأفكار تنظيم «داعش» أو الذين يحاولون الالتحاق بالتنظيم، وبات يترصد كل متعاطف معه حتى عبر الإنترنت.  كما شدد منذ اندلاع الأزمة السورية في مارس 2011 إجراءاته على حدوده مع سورية، واعتقل وسجن عشرات «متطرفين» لمحاولتهم التسلل إلى البلد المجاور للقتال هناك.